المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : **(( صفحــــة خـــــاصة بالتــــقارير الطبية عن الإمراض ))**-



البرنس الشهري
04-17-2004, 11:47 PM
والله يستاهل التثبيت-**(( صفحــــة خـــــاصة بالتــــقارير الطبية عن الإمراض ))**-
الاخوة الاعزاء :

الجمرة الخبيثة ( الحمى الفحمية ) Bacillus anthracis

نبذة عن المرض :

هو مرض معدي يصيب الحيوانات (آكلات الأعشاب) وخاصة الماعز والبقر والغنم والخنازير ، وينتقل منها للإنسان عن طريق الملامسة أو الاستنشاق أو التناول المباشر للجراثيم التي تنتجها البكتيريا ، وسمي بالجمرة الخبيثة لأنه ينتج عن الإصابة بالمرض ظهور بثرات خبيثة مسودة تشبه الأثر الذي تتركه لسعة الجمرة على جلد الإنسان .

المسبب :

كائنات دقيقة عصوية الشكل ،وحيدة الخلية تسمى بكتيريا ،وتنتمي لجنس البكتيريا العصوية ( Bacillus ) وتنتج جراثيم داخلية ( أبواغ ) ،داخل الخلية .

طريقة العدوى (الإصابة ) :

يصاب الإنسان بهذا المرض بثلاث طرق مختلفة وهي:

1- إصابة الجلد:

عن طريق وصول جراثيم هذه البكتيريا للمناطق المجروحة أو التي بها خدوش في جلد الإنسان ،وخاصة الوجه والعنق والسواعد والأيدي ،أو عن طريق الاحتكاك المباشر بالحيوان المصاب أو أحد إفرازاته مثل الصوف أو الشعر أو إفرازات الحيوان المستخدمة كسماد للتربة، فتؤدي إلى حدوث قروح جلدية ملتهبة متقدمة يتوسطها نخر ينتج عنه حلقات حويصلية ثانوية ، وينتشر المرض إلى الغدد الليمفاوية ثم إلى الدم وتؤدي إلى تسمم دموي(Septicaemia ) ومن ثم تضخم بالطحال ( Spleen enlargement ) ، وقد تتطور الحالة إلى التهاب السحايا والمخ وتحدث هذه التطورات لحوالي ( 10% ) من الحالات المصابة، وتصل نسبة الوفاة للإصابة الجلدية(5- 20%)ولكنها تنخفض كثيراً إذا تمت المعالجة المبكرة بمضادات الحيوية .

2- إصابة الرئة :

الاستنشاق المباشر للجراثيم يؤدي لوصولها للرئة، ويؤدي ذلك إلى ما يعرف بالجمرة الخبيثة الرئوية(Wool sorters disease ) وهي حالة متقدمة من المرض ويتم الإصابة بها عن طريق استنشاق الغبار الملوث بجراثيم البكتيريا أثناء طلاء حظائر الحيوانات أو التعامل مع صوف أو عظام الحيوانات المصابة في المصانع ، وهنا تكمن خطورة المرض حيث تصل الجراثيم للرئة مباشرةً وتؤدي لحدوث التهاب رئوي شُعَبي( Bronchopneumonia ) يتبعه تسمم دموي، وأعراضها تشبه أعراض التهاب الجهاز التنفسي العلوي، مصحوبة بارتفاع درجة الحرارة وضيق في التنفس ثم هبوط حاد في ضغط الدم، وخلال (3- 5 ) أيام تؤدي إلى الوفاة لاسمح الله إذا لم تعالج سريعاً .

3- إصابة القناة الهضمية :
وذلك عن طريق تناول غذاء ملوث بالجراثيم أو إفرازات الحيوان المصاب ولا يوجد دليل قاطع على الإصابة من خلال شرب حليب الحيوان المصاب. ،وأعراضها صعبة الوضوح وتشبه حالات التسمم الغذائي مع ارتفاع في درجة الحرارة،ثم غالباًمايحدث تسمم دموي ثم الوفاة لاسمح الله إذا لم تعالج الحالة .
فترة الحضانة :

تمتد من ساعات إلى 7 أيام وعادة ما تكون يومين.

فترة العدوى :

نادراً ما تحدث العدوى من إنسان لآخر، والشائع في نقل العدوى الجراثيم الموجودة في الأرض وكل مكان عاش فيه المريض أو الأغراض التي كان يستخدمها

تشخيص المرض :

وجود عصيات البكتيريا الموجبة لصبغة جرام في عينة مأخوذة من البثور الخبيثة لجلد المصاب تثبت الإصابة ، وعندها يجب تأكيد الإصابة بواسطة تنمية هذه العينة معملياً على بيئة غذائية مناسبة لنمو هذا النوع من البكتيريا فقط ، مع ملاحظة تطابق الصفات المزرعية لها من حيث اللون والشكل ودرجة الحرارة المناسبة للنمو وتركيز غاز ثاني أكسيد الكربون . كما ويمكن التأكد نهائياً من نوع البكتيريا عن طريق التنميط الفيروسي بالفاج المتخصص بمهاجمة هذا النوع من البكتيريا مثل ( W-Phage ) .

صفات الجراثيم :

تموت الخلايا البكتيرية ( الخضرية ) بالحرارة ، ولكن جراثيمها تقاوم الحرارة ، وقد تصل مقاومتها إلى درجة 150 درجة مئوية ولمدة ساعة تقريباً ، كما أن هذه الجراثيم لديها القدرة على البقاء حية ( نشطة ) في التربة الملوثة لعدة سنوات ، تعود بعدها للنمو إذا ما توفرت لها الظروف الملائمة لنموها ... فسبحان الله

الذي جعل لها القدرة على ذلك . قال تعالى في سورة الحاقة

{ فلا أقسم بما تبصرون * وما لاتبصرون } ( 38، 39 ) الحاقة .

طرق المكافحة :

1- التطعيم للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة مثل (العاملون في المختبرات- العاملون مع الحيوانات المؤكد إصابتها ) وتحتاج لجرعة منشطة سنوياً .

2- تطهير الحظائر ومخلفات الحيوانات وملابس العاملين بها وكذلك جلود وأصواف وشعر الحيوانات المشتبهة إصابتها ببخار الفورمالدهيد .

3- حرق بقايا الحظائر والأعشاب للحيوانات المصابة وعدم استعمالها لأغراض أخرى

4- مراقبة المصانع التي تتعامل مع منتجات الحيوانات وتطبيق وسائل التطهير والتعقيم المناسبة .

5- التطعيم السنوي للحيوانات المعرضة للإصابة .

عزل المصابين وعلاجهم بمضادات الحيوية المناسبة .

6- مراقبة المخالطين ، وتطهير جميع الأماكن والأدوات المستخدمة بمحلول (هيبو كلورايت الصوديوم ) أي الكولوركس , والتأكد من التطهير النهائي لأماكن الإصابة .

العلاج :

تستجيب معظم سلالات الإنثراكس ( الجمرة الخبيثة ) لمضادات الحيوية مثل البنسللين والسيبروفلاكسين ، وذلك يعتمد على سرعة اكتشاف المرض وعلاج الحالة بأسرع ما يمكن ، لذا لا تتردد بمراجعة أقرب مستشفى أو مركز صحي إليك عند شكك في وجود مثل تلك الأعراض المذكورة سابقاً لديك أو لدي أي فرد من أسرتك أو المحيطين بك ، مع تمنياتي للجميع بوافر الصحة والسلامة .


ولي اضافة

البرنس الشهري
04-17-2004, 11:47 PM
البلهارسيا :Belharsia


البلهارسيا :Belharsia

تعريفها :

هي مرض قاتل أحيانا تسببه ثلاثة أنواع من الديدان الطفيلية تسمى المنشقة (الشستوسوما) ، ينتشر مرض البلهارسيا في جميع أنحاء العالم ويصيب حوالي 200 مليون شخص في أفريقيا وأمريكا الجنوبية وبعض جزر الكاريبي, وسمي المرض باسم بلهارسيا نسبة إلى الطبيب الألماني تيودور بلهارس الذي اكتشف المرض عام 1851م في مصر لأول مرة .

المسبب :

نوع من الطفيليات المعوية المنشقة الجسم ( الشستوسوما ) وهناك ثلاثة أنواع مسببة للمرض وهي

1/ شستوسوما مانسوناي (المعوية )

وهي تصيب الأمعاء وتوجد في حوالي 29 مليون شخص في العالم وتنتشر في شمال مصر وإفريقيا والمملكة واليمن وكثير من دول أمريكا اللاتينية .

2/ شستوسوما هيماتوبيوم ( البولية )

وهي تصيب المجاري البولية وتستقر في المثانة والحالب , وتسمى بالدموية نتيجة لما تسببه من خروج دم مع البول , وتنتشر في وادي النيل ومعظم بلاد إفريقيا وفلسطين وسوريا والعراق والمملكة واليمن , وهي أكثر انتشارا من المعوية وتقدر الإصابة بها بحوالي 39 مليون إصابة على مستوى العالم (حسب تعداد سول عام 1947م ) .

3/ شستوسوما جابونيكوم ( اليابانية )

وتنتشر في كثير من مناطق الشرق الأقصى كاليابان والصين وغيرها , وربما كانت أكثر أنواع الشستوسوما خطورة على الإنسان .

الأعراض :

1/ طفح جلدي يدعو للحك في المكان الذي دخلت منه تلك الديدان .

2/ ألما في المعدة إلى جانب السعال والشعور بعدم الراحة .

3/ حمى وقيء وطفح جلدي .

4/ كثير من المرضى يصابون بالإسهال وفقدان الوزن .

مضاعفات النوع البولي :

1/ حدوث التهابا في الجلد في منطقة دخولها للجسم ,وعدوى بكتيرية ثانوية .

2/ التهاب رئوي قد يحدث عند وصولها للرئة .

3/ في مرحلة وضعها للبيض تسبب تمزقات للأغشية المخاطية يصحبها نزف يؤدي إلى أنيميا .

4/ التهابات وقروح في الجهاز البولي .

5/ قد ينتقل بيضها مع تيار الدم إلى أجهزة حيوية هامة مثل المخ والكبد وتؤدي إلى حدوث تليف .

مضاعفات النوع المعوي :

1/ قد تسبب الزحار ( الدوسنتاريا ) في الأمعاء الغليظة .

2/ قد تؤدي إلى ظهور أورام بسيطة , وسقوط للمستقيم وحدوث ناسور أو جيوب صديدية .

3/ إذا وصلت للكبد فقد تؤدي إلى تليف الكبد وتضخم الطحال واستسقاء , ودوالي بالمرئ .

الوقاية :

1/ غلي الماء أو تخزينه لمدة أربعة أيام على الأقل وذلك لقتل السركاريا ( وهي الطور المعدي ) .

2/ استعمال أحذية واقية من الماء الملوث عند التعامل مع الحقل ز

3/ تجفيف الجلد جيدا بعد التعرض للماء في المناطق الموبوءة بالمرض .

4/ عدم السباحة في البرك أو الترع , وعدم التغوط فيها إطلاقاً .

5/ مكافحة القواقع الناقلة للطور المعدي من البلهارسيا .

6/ المحافظة على النظافة الشخصية دائما واستعمال ماء نقي للشرب أو الاستحمام .

العلاج :

يعالج الأطباء هذا المرض بعقار برازيكوانتيل وتحاول الحكومات والهيئات الطبية القضاء على المرض بتحسين وسائل الصرف الصحي والتخلص من الحلزونات في المياه .مرض أيوب :




يتميز مرض أيوب بظهور فقاعات صغيرة وحبيبات على مناطق معينة من الجلد مثل الظهر والإليتين والبطن والسطح الخارجي للذراعين وتصحبها حكة شديدة.
وقد أطلق عليه مرض أيوب لاعتقاد بعض الباحثين في تاريخ الطب أن الحالة التي أصابت النبي أيوب كانت ذلك المرض، فتم إطلاق هذه التسمية عليه.
وقد لوحظ وجود ارتباط بين ظهور مرض أيوب وحدوث اضطراب في الأمعاء الدقيقة ناتج عن عدم تحمل المرضى للأطعمة التي تحتوى على دقيق القمح، وبدراسة المكون المسبب وجد أنه مادة بروتينية تسمى جلوتن هي المسببة الرئيسية له، وعادة ما تتحسن حالة المريض إذا امتنع عن تناول الأطعمة التي يدخل في تركيبها دقيق القمح مثل الخبز والمكرونة والكعك واقتصر في طعامه على دقيق الذرة والأرز.
ومرض أيوب من أمراض المناعة الذاتية وفيه تهاجم الأجسام المضادة بعض مكونات المنطقة التي تربط البشرة بالأدمة.ويعالج المرض بأحد مشتقات السلفا مثل الدايسون أو السلفا بايريدين ويلاحظ الأطباء المعالجون سرعة استجابة المرض لتلك العقاقير حيث تختفي في غضون عشرة أيام قليلة ثم يزول الطفح في حدود عشرة أيام من بدء العلاج.


لي اضافه

البرنس الشهري
04-17-2004, 11:48 PM
البري بري :BeryBery




تعريفه :

هو مرض يحدث بسبب نقص فيتامين (ب- 1) أو الثيامين ويشتق اسمه من اللغة السنهالية.

المسبب :

نقص فيتامين (ب- 1) وتناول الخمور والمخدرات .

الأعراض :

1/ تيبس الأطراف السفلية والشلل .

2/ الم في الأنسجة والعضلات وحدوث تهتك تدريجي بها .

3/ ظهور فقر في الدم بشكل مفاجئ .

العلاج :

1/ تعويض مافقده الجسم من الثيامين .

2/ البعد عن مسبباته الأخرى وهي الخمور والمخدرات .

3/ التغذية السليمة المتوازنة للجسم وعدم الإفراط أو التفريط في ذلك .



التوحد ::Autism


مرض التوحد ...هذا المرض الذي بدا ينتشر بصورة كبيرة مؤخرا حسب ما جاء في التقرير الذي ينشره معهد أبحاث التوحد والذي يشير إلى زيادته بنسبة كبيرة .

وقد أصدر مركز الأبحاث في جامعة كامبردج تقريرا بازدياد نسبة مرض التوحد حيث أصبحت تمثل 75 حالة في كل 10.000 من عمره 5-11 سنة و تعتبر هذه نسبة كبيرة عما كان معروف سابقا و هو 5 حالات في كل 10.000

السبب الرئيسي للمرض غير معروف لكن العوامل الوارثية تعمل دور مهم بالإضافة الى العوامل الكيمائية و العضوية.أيضا من المهم أن نعرف انه ليس جميع المصابون بالتوحد مستوى ذكاءهم منخفض , فحسب الإحصائيات أن ربع الحالات من الأطفال المصابين بالتوحد ذكاءهم في المعدلات الطبيعية .

بعض الأمراض التي قد تكون مصاحبة أحيانا لمرض التوحد : ( و ليس دائما )

1/ متلازمة فراجايل : وسببه عيب في تركيبة الكروموزم , وله صفات معينة في الطفل مثل بروز الأذن , وكبر مقاس محيط الرأس – مرونة شديدة في المفاصل و أيضا تخلف عقلي .

2/ مرض فينايل كيتون يوريا: وهو مرض وراثي سببه أن الحمض الاميني المسمى فينايل ألانين لايتم أيضه في الجسم و ذلك بسب نقص أو عدم نشاط إنزيم معين في الكبد فيؤدي الى تراكم هذا الحمض في الدم والمخ .

التشخيص يتم عن طريق فحص الدم .. وقد أصبح هذا الفحص اختبار روتيني لكل طفل يولد في الخارج حيث أن التشخيص المبكر يحمي الطفل من التخلف العقلي و ذلك بإرشاد الأهل الى الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوى على حمض الفينايل ألانين .

مرض 3/ أيضا هناك مرض وراثي يوصف بوجود مشاكل في الجلد و بقع لونها داكن او بقع افتح من لون الجلد وتخلف عقلي ..

أنواع طيف التوحد :

1/ مرض التوحد التقليدي المستوفي جميع الاعراض .

2/ مرض اسبرقس .

3/ مرض رتز مع وجود بعض سمات من التوحد .

أعراض مرض التوحد التقليدي :

تبدأ ملاحظة هذا المرض في السنة الثانية و النصف من عمر الطفل ( 30-36 شهرا ) المعروف أن التوحد له 3 أعراض رئيسية :-

1/ ضعف العلاقات الاجتماعية.

أي ضعف في العلاقات الاجتماعية مع أمه وأبيه وأهله والغرباء , بمعنى أن الطفل لا يسلم على احد ,ولا يفرح عندما يرى أمه أو أبوه, ولا ينظر الى الشخص الذي يكلمه ولا يستمتع بوجود الآخرين و لا يشاركهم اهتماماتهم , و لا يحب أن يشاركوه ألعابه, يحب أن يلعب لوحده , و لا يحب أن يختلط بالأطفال الآخرين .

أيضا لا يستطيع أن يعرف مشاعر الآخرين أو يتعامل معها بصورة صحيحة (مثل أن يرى أمه تبكي أو حزينة فهو لا يتفاعل مع الموقف بصورة طبيعية مثل بقية الأطفال )

2/ ضعف الناحية اللغوية ( التواصل اللغوي ) .

ضعف في التعبير اللغوي أو تأخر في الكلام وأحيانا استعمال كلمات غريبة من تأليف الطفل و تكرارها دائما أو إعادة أخر كلمة من الجملة التي سمعها, مع صعوبة في استعمال الضمائر فمثلا لا يقول " أنا أريد أن اشرب " بل يستعمل ا سمه فيقول " حسن يريد أن يشرب "

3/ الاهتمامات و النشاطات المتكررة (حيث نلاحظ تكرار في نشاطه وألعابه واهتماماته ).

فلا يوجد فيها تجديد مثل أن يلعب بالسيارات فقط أو المكعبات أو طريقة لعبه لا تتماشى مع اللعبة التي يلعب بها مثل أن يرص السيارات الصغيرة بطريقة معينة بدل من أن يتخيل أنها تسير في الطريق , أيضا يحب الروتين و لا يحب التغير في ملابسه أو أنواع أكله أو طريقة تنظيم غرفته , والتعلق بالأشياء مثل مخدة معينة أو بطانية و يحملها معه دوما و قد يكون عنده أيضا حركات متكررة لليد و الأصابع .

و قد يصاحبه اضطر بات في السلوك مثل نشاط زائد و قلة تركيز أو نوبات غضب شديدة وقد يظهر سلوكا مؤذيا لنفسه وأيضا تبول لاإرادي .

أعراض مرض اسبرقس : Asperger’s

هو مرض يدخل تحت مسمى طيف التوحد , فالطفل يكون لديه بعض التصرفات المشابهة للتوحد .

ومن خصائصه مايلي :

1/ أن الطفل طبيعي الذكاء أو ذا معدل عالي من الذكاء و لا يوجد لديه تأخر في النطق لكن لديه ضعف في فهم العلاقات الاجتماعية و التفاعل معها .

2/ لا يحب التغير في كل شيء سواء في الأكل أو الملابس , و عادة ما يكون له طقوس وروتين معين في حياته .

3/ ينشغل و يلعب في اغلب الأوقات بشئ واحد , ولديه حساسية بشكل كبير للأصوات .

4/ من المهم أن نتذكر أن الطفل مختلف وينظر الى العالم بطريقة مختلفة.

5/ بعض هؤلاء الأطفال عندهم قدرات فائقة في بعض النواحي مثل (قدرة غير عادية على الحفظ).

6/ هم عرضه أحيانا الى السخرية و التهكم من أقرانهم لكونهم غريبين في تصرفاتهم بعض الأحيان.

نقطة هامة :

تشخيص الطفل بمرض التوحد لا تتم بزيارة واحده للطبيب بل هو تستغرق وقت للتأكد من الحالة , فهذا التشخيص لا يطلق بسهولة على أي طفل إلا بعد الملاحظة المكثفة و عمل اختبارات نفسية و ملء استبيانات و تحليلها , وتعاون الأهل و المدرسة في كشف اى سمة أو أعراض من التوحد مبكرا , يخفف كثيرا من معانات الأهل و الطفل معا , لذا يجب أن يكون لدى كل معلمة في رياض الأطفال , خلفية عن هذا المرض , لأنه في هذه السن تكتشف الكثير من الحالات

من المهم جداً علاج أسباب المشاكل السلوكية عند الأطفال المصابين بالتوحد قبل البدء بأي برنامج سلوكي أو إعطاء أي أدوية .

1 – التهابات الأذن الوسطى قد تؤدي الى الم شديد و تهيج عند الطفل و اضطربات في السلوك .

2 – تسوس الأسنان قد تؤدي الى الم شديد .

3 – الإمساك : فالبراز القاسي يسبب تهيج و الم , وعادة ما يكون سبب الإمساك نوع الأكل الذي يتناوله الطفل مثل الإكثار من البطاطس و الخبز و الموز و الحليب فكل هذه الأطعمة تؤدي الى الإمساك بدرجة كبيرة فقبل البدء ياي علاج سلوكي يحب أولا علاج الإمساك و تغير نوع الغذاء تدريجيا و الإكثار من العصائر الطازجة و الخضروات .

4 – الأدوية : هناك بعض الأدوية التي تسبب اضطربات في السلوك مثل أدوية الزكام و السعال و مضادت الحساسية مثل الأدوية المضادة للهستامين .

5- قلة النوم : عدم اخذ كمية كافية من النوم قد تسبب تغيير في السلوك , و يحب الابتعاد عن المشروبات المنبه كالشاي و الكافين .

العلاج:

حتى الآن لا يوجد دواء فعال في علاج مرض التوحد , ولكن سنذكر بعض الطرق العلاجية المستخدمة.

1/ التعليم والتدخل المبكر :

هذا من انفع واهم الوسائل بالنسبة للطفل التوحدي حيث اثبت الدراسات انه كلما تلقى الطفل برامج التعليم المخصصة مبكرا من عمر 3 سنوات كلما كانت النتيجة المستقبلية أفضل .

2/ الغذاء :

حتى الآن لا يوجد إثبات علمي يوضح أن الغذاء له علاقة بمرض التوحد , و لكن هناك كثير من الأمهات وجدن علاقة بين الامتناع عن بعض الأطعمة وتحسن بعض الاعراض المصاحبة للتوحد مثل زيادة الحركة و النشاط ومن هذه الأطعمة ( القمح – الحليب و منتجاته - الخميرة ) و هناك منظمة في بريطانيا تتبنى فكرة علاقة التوحد بالغذاء على أساس أن بعض الأطفال يكون لديهم عدم قابلية أو حساسية لبعض الأطعمة و المواد الكيمائية التي تزيد من أعراض مرض التوحد .

3/ استعمال بعض الفيتامينات بكميات كثيرة :

حتى الآن لم يثبت أن لها تأثير فعال وجذري لذا يجب توخي الحذر من استعمال مثل هذه الفيتامينات ويجب صرفها عن طريق الطبيب حتى لا يدخل الطفل في تسمم من جراء الإكثار من هذه الفيتامينات.

4/ العلاج الصوتي :

ظهرت هذه الطريقة على أساس أن الأطفال المصابين بالتوحد لديهم تحسس للصوت وهذا العلاج الذي أظهر تحسن جزئي في بعض الأطفال يتألف من إسماع الطفل لموسيقى اليكترونية معينة عن طريق سماعات للرأس لمدة 30 دقيقة مرتين في اليوم لمدة عشرة أيام فقط .

5/ هرمون السكريتين :

هو هرمون يفرز من الأمعاء الدقيقة في جسم الإنسان لكي يحفز إفراز بعض العصائر في البنكرياس ( وعادة يعطي عند إجراء بعض الفحوصات للجهاز الهضمي) وجد أنه في بعض الحالات أظهر تحسن في الناحية اللغوية والاجتماعية عند الطفل , والسبب إلى الآن غير معروف وهناك دراسات كثيرة جارية في هذا الموضوع .

برنامج تيتش :

هو برنامج تعليمي للأطفال المصابون بالتوحد هذا البرنامج له شهرة واسعة حول العالم , ويعمل به في حوالي 13 دولة , وعملت أبحاث و دراسات عديدة أثبتت نجاحه .مخترع هذا البرنامج هو (إريك شوبلر ) ERIC SHOPLER من جامعة نورث كارولينا بالولايات المتحدة .

مميزات هذا البرنامج :

هذا البرنامج له مميزات عديدة بالإضافة الى التدخل المبكر فهو يعتمد على نظام TEACHING STRUCTURE

أو التنظيم لبيئة الطفل سواء كان في المنزل أو البيت حيث أن هذه الطريقة أثبتت أنها تناسب الطفل التوحدى و تناسب عالمه .

من مزايا هذا البرنامج انه ينظر الى أطفال التوحد كل على انفراد ويقوم بعمل برامج تعليمية خاصة لكل طفل على حدة حسب قدراته الاجتماعية والعقلية والعضلية واللغوية وذلك باستعمال اختبارات مدروسة

فبرنامج تيتش يدخل عالم الطفل التوحدى و يستغل نقاط القوة فيه مثل اهتمامه بالتفاصيل الدقيقة وحبه للروتين ,وهو برنامج متكامل من عمر 3-18 سنة حيث أن تهيئة الطفل للمستقبل و تدريبه للاعتماد على نفسه وإيجاد وظيفة مهنية له عامل مهم جدا لملء فراغه , وإحساسه بانه يقوم بعمل منتج ومفيد , قبل أن يكون وسيلة لكسب العيش .

من المهم جدا لكل أم أن تعرف :

1/ كيف يفكر الطفل التوحدي وما هو عالمه .

2/ ما هي وسيلة التواصل المناسبة لطفلها .

3/ كيفية تهيئة المنزل و البيئة المحيطة بالطفل .

4/ كيفية تقوية التواصل الاجتماعي بين الطفل ومحيطه .

5/ كيف نعلم الطفل المشاعر الإنسانية .

د. رابية إبراهيم حكيم

تخصص الطب النفسي للأطفال

جامعة لندن- المملكة المتحدة
لي اضافة

البرنس الشهري
04-17-2004, 11:50 PM
مرض باركنسون :



تعريف :

سمي المرض باسم مكتشفه الطبيب البريطاني جيمس باركنسون عام 1817م. وهو مرض يصيب الدماغ ويقلل القدرة على التحكم في الأعصاب. وهو في الغالب يصيب البالغين ما بين سن الخمسين والسبعين.

المسبب :

لا يعرف سبب محدد للإصابة بهذا المرض، ولكن قد يعزى للمبيدات مثل مبيدات الذباب التي قد يكون لها دور في حدوثه.

الأعراض :

ترتبط أعراض هذا المرض بتلف في خلايا جزء معين من الدماغ، والذي يؤدي بدروه الى تثبيط

( الدوبامين ) وهو سائل كيميائي يصل الخلايا العصبية ببقية خلايا الدماغ. وتظهر الأعراض تدريجياً وتبدأ بارتعاش إحدى اليدين، ولهذا السبب أطلق عليه (الشلل الرعاش)، ويجد المريض صعوبة في المشي والكتابة ، وتأخذ الأعصاب المتصلبة في الوجه شكلاً يشبه القناع, وقد ينتهي المريض بأن يصبح مقعداً عاجزاً عن الحركة.

العلاج :

يعالج المرض بإيجاد بديل لسائل الدوبامين المفقود في الدماغ، وهو عقار يعرف باسم (لفودوبا) أو (ل – دوبا)، ولكن تعاطي الدواء لفترة طويلة قد يؤدي الى مضاعفات مثل الحركات الشاذة والتغيرات الفجائية في السيطرة على الأعصاب وانعدام النوم وكثرة الكوابيس العنيفة في النوم والهلوسة والاضطراب. ولكن في الربع الأخير من القرن العشرين تم اكتشاف عقار جديد يعرف باسم (دبرنيل) وهو لا يؤدي الى تخفيف أعراض المرض فحسب بل يؤدي الى وقف تقدم المرض أيضاً .


البهاق :




تعريفه :

البهاق هو أحد الأمراض الجلدية الشائعة عند كل الأجناس، ونسبة الإصابة به تشكل حوالي 1-2% من نسبة السكان , وهذا المرض يصيب الخلايا الصبغية في الجسم، والموجودة في قاع البشرة، مما ينتج عنه ظهور بقع بيضاء اللون خالية من الصبغة، وغالباً ما تكون محاطة بلون بني داكن .

الأسباب :

ليست هناك أسباب محددة للإصابة بهذا المرض، ولكن غالباً ما يصاب الشخص بالبهاق بعد تعرضه لصدمة عصبية معينة أو بعد تعرضه لحادث أو مرض شديد أو حروق , وهناك عدة نظريات من المحتمل أن تكون هي السبب في الإصابة بالبهاق وهي:

1/ حدوث خلل في وظيفة الخلايا الصبغية نتيجة لخلل في الأعصاب المغذية لها.

2/ تفاعل مناعي ذاتي يؤدي إلى تعرف الجسم على الخلايا الصبغية على أنها خلايا غريبة عن الجسم فيتعامل معها ويدمرها .

3/ تدمير الخلايا الصبغية لنفسها .

ويكتشف مريض البهاق الإصابة بنفسه من خلال تباين اللون بين الأماكن المصابة والأماكن السليمة. ولا يمكن للمريض أو الطبيب تحديد مدى الإصابة أو كمية الخلايا الصبغية التي ستفقد أثناء الإصابة بالمرض

الأعراض :

يمكن أن يصيب البهاق أي جزء من أجزاء الجسم، ولكن هناك بعض الأماكن أكثر عرضة للإصابة به مثل الوجه والرقبة والصدر والأعضاء التناسلية، وكذلك الإبطين وبين الفخذين، كما أن البهاق يمكن أن يصيب الأماكن المصابة بحروق أو جروح والشعر أيضا يكون معرضاً للإصابة بالبهاق ويتغير لونه إلى اللون الأبيض سواء على الرأس أو الجسم . إن مرض البهاق غالباً ما يصيب الأفراد الذين لديهم تاريخ وراثي لهذا المرض ( أي إصابة أحد أفراد العائلة ) وغالباً ما تبدأ الإصابة قبل بلوغ سن العشرين

أثر البهاق على صحة المصاب العامة :

عادة ما يكون الشخص المصاب بالبهاق معافى وبصحة جيدة، ولكن في بعض الأحيان تكون هناك بعض الأمراض المناعية المصاحبة للبهاق مثل الثعلبة، الأنيميا الخبيثة أو أمراض الغدة الدرقية، ولذلك لابد من عمل بعض الفحوصات المخبرية للتأكد من سلامة مريض البهاق وعدم إصابته بهذه الأمراض .

العلاج :

1/ الوسائل الموضعية: مثل الدهانات أو الحقن الموضعي للجلد .

2/ العلاج الإشعاعي : بالأشعة الفوق بنفسجية .

3/ العلاج الجراحي: مثل زراعة الخلايا الصبغية أو تطعيم الأماكن المصابة بجلد سليم. وتستخدم هذه الطريقة في البهاق الثابت والغير مستجيب للعلاج بالطرق الأخرى .

4/ البهاق الكلي : إزالة اللون المتبقي ليصبح الجسم كله خالي من الصبغة باستخدام مركب معين يستخدم تحت إشراف طبي دقيق .

5/ الدهانات الواقية : لوقاية الجسم من أشعة الشمس في معظم حالات البهاق خوفاً من حدوث الحروق الشمسية .

أنواع البهاق :

1/ البهاق المنتشر : وهو الذي يظهر وينتشر تدريجياً ليصيب مساحات كبيرة من الجسم قد تصل إلى كامل الجسم ماعدا أجزاء بسيطة تحتفظ بلونها الأصلي .

2/ البهاق الثابت أو المستقر : وهو الذي يبدأ ثم ينتشر في أجزاء معينة ثم يتوقف عن الانتشار بحيث لا تزيد المساحات المصابة بعد التوقف

3/ البهاق المتراجع : وهو الذي يبدأ وينتشر ثم يتراجع تدريجياً وتبدأ الصبغة في الظهور مرة أحرى في الأماكن التي أصيبت بالبهاق .

ايضاً سأعود بما ينفع ان شاء الله

البرنس الشهري
04-17-2004, 11:50 PM
فطريات الكانديدا :


يسمى بمرض الفطريات العنقودية , وقد اكتشف المرض العالم السويدي(ولكنسن) عام 1849 م.

أكثر الإصابات بين الإناث ويؤدي إلى التهاب بالمهبل مع خروج سيلان به قطع دقيقة بيضاء اللون.

يحمل الذكور مرض الفطريات العنقودية دون أعراض ظاهرة غالباً, ولكن ينقلون المرض إلى الطرف الآخر عند الاتصال الجنسي ويؤدي ذلك فى بعض الحالات إلى سيلان من مجرى البول أو التهاب بالعضو التناسلي .

طرق العدوى:

1/ المعاشرة الجنسية مع المصاب.

2/ العدوى الذاتية وذلك عن طريق التلوث من الشرج بين أولئك المصابين بمرض الفطريات العنقودية بالأمعاء.

العوامل المساعدة على انتشار المرض:

1- استعمال المضادات الحيوية لفترة طويلة، إذ تؤدي تلك إلى قتل الجراثيم التي تتعايش مع الإنسان بالأمعاء وتقاوم نمو الفطريات بها.

2- أثناء الحمل حيث تزداد الإفرازات المهبلية.

3- مرض السكري: يهيئ الظروف المناسبة لتكاثر الفطريات العنقودية.

4- فقر الدم الخبيث: يضعف مقاومة المصاب.

5-استعمال بعض الهرمونات لمدة طويلة خاصة الكورتيزون البروجسترون.

6- مرض السرطان كذلك العقاقير التي تستعمل لعلاج الأورام الخبيثة.

7- حبوب منع الحمل.

أعراض المرض :

( أ ) في الإناث:

1/ ظهور سيلان لونه أبيض من المهبل به قطع بيضاء صغيرة كالجبن.

2/ التهاب بالجهاز التناسلي مع حدوث تقرحات يصحبها ألم وحكة شديدة خاصة أثناء الليل وقد تصل الإصابة إلى أعلى الفخذين ومنطقة الشرج.

3/ احتقان بالمجرى التناسلي وحول الشفران وخارجها وتنتشر بقع بيضاء اللون على الجلد تترك سطحاً أحمر نازفاً عند محاولة إزالتها.

(ب) في الذكور:

1/التهاب وتورم بمقدمة العضو التناسلي وتكون الأعراض أشد في غير المختنين وذلك لتمركز الفطريات العنقودية تحت جلد الحشفة حيث يؤدي إلى حرقان شديد وتقرحات بالعضو.

2/حرقان بالعضو خاصة بعد الجماع وظهور بعض الثآليل أو التسلخات.

3/ سيلان خفيف من مجرى البول يكون ظاهراً في الصباح.

4/ حرقان عند التبول مع وجود رواسب دقيقة بالبول.

العلاج :

كما هو الحال في الأمراض الجنسية التناسلية الأخرى لا بد من معالجة الطرفين عند اكتشاف مرض الفطريات العنقودية في أحدهما , ويتلخص العلاج في النقاط التالية :

1/ العلاج بمضادات الفطريات الموضعية .

2/ العلاج بالغسولات الموضعية لمثل هذه الحالات .

تساقط الشعر:



مقدمة وتعريف :

يصاب اثنان من كل ثلاثة رجال بنمط أو آخر من أنماط الصلع في الغالب ، إلا أن نسبة أكبر من الرجال والنساء يعانون من نوع أو آخر من أنواع تساقط الشعر خلال فترات حياتهم . ويلجأ العديد من الرجال والنساء ، دون أن يعرفوا بالضبط أسباب تساقط الشعر ، إلى استخدام العقاقير وأنواع كثيرة من الشامبو ، والعلاج الكهربائي ، والمراهم وحتى الجراحة على أمل تشجيع نمو شعرهم من جديد .

ويخصص الناس جزءا كبيرا من الوقت الذي يقضونه في الاهتمام بمظهرهم الشخصي لتصفيف شعرهم وترتيبه . وهم يعلقون أهمية فائقة على وجود الشعر متكاملا في الرأس . أما الصلع أو تساقط الشعر المفاجئ فهو يسبب لهم في الغالب انزعاجا شديدا . ويقرن بعض الرجال وجود الشعر متكاملا في رؤوسهم بالقوة أو الشباب .

النمو الطبيعي للشعر :

تظل نسبة 90% من شعر فروة الرأس في حالة نمو مستمر خلال فترة تتراوح بين سنتين وست سنوات . أما نسبة الـ 10% الباقية من شعر فروة الرأس فتظل في حالة سكون حتى تستمر لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر . ولدى اكتمال مرحلة السكون هذه، يبدأ هذا الشعر بالتساقط . ويعتبر تساقط ما يتراوح بين 50 و 100 شعرة في اليوم ضمن الحدود الطبيعية ، ولدى تساقط شعرة واحدة تحل محلها شعرة أخرى جديدة من نفس بويصلة الشعر الواقعة مباشرة تحت سطح الجلد ، علما بأنه لا تتشكل بصيلات شعرية جديدة خلال فترة حياة الإنسان ,

ينمو شعر الرأس بمعدل سنتمتر واحد أو نصف بوصة تقريبا في الشهر الواحد في طول كل شعرة . وكمية الشعر أكبر عادة لدى الشقر(140,000) شعرة في المتوسط. أما السمر فيبلغ معدل عدد الشعر لديهم (105,000) شعرة في المتوسط ، ويليهم أصحاب الشعر الأحمر (90,000 شعرة) . ومع مرور الوقت تتضاءل نسبة نمو الشعر الجديد عند الإنسان وتتضاءل تدريجيا كمية الشعر في الرأس .

ويتشكل الشعر بصفة أساسية من بروتين (الكيراتين) وهي نفس المادة الموجودة في أظافر اليدين والقدمين . ومن الضروري لجميع الناس وفي مختلف الأعمار أن يتناولوا كمية كافية من البروتين للمحافظة على نمو الشعر الطبيعي . ويتوفر البروتين في اللحوم والدجاج والسمك والبيض والحليب والجبن وفول الصويا والحبوب والمكسرات .
لي عودة

البرنس الشهري
04-17-2004, 11:54 PM
تساقط الشعر الوراثي أو الصلع :

إن الصلع الذي يصاب به الذكور عادة ، أو الصلع الوراثي أو تناقص كمية الشعر هي الأسباب الأكثر شيوعا لحالات تساقط الشعر , والنساء اللاتي يصبن بهذا الداء الوراثي يشتكين من تضاؤل كمية الشعر ، ولا يصبن بالصلع الكامل , وتبدأ في فترة المراهقة وفي العشرينات أو الثلاثينات من العمر.

وهناك عدة طرق لعلاج تساقط الشعر الوراثي وتعتمد الطرق العلاجية على عمر المريض ودرجة تساقط الشعر, ويعتبر عقار المينوكسيديل الذي طرح في الأسواق العالمية منذ أوائل الثمانينات الميلادية قد أعطى نتائج مشجعة في حوالي 60% ممن استخدم هذا العقار , وفي السنوات الخمس الأخيرة ومع تواصل الأبحاث اكتشف علاج جديد يعطى عن طريق الفم يسمى (فنيستراد) ويجب أخذه تحت إشراف طبي ويعطى فقط للرجال, كما أن زراعة الشعر تطورت في السنوات الأخيرة وتتم عن طريق غرس بصيلات الشعر في المناطق الخالية من الشعر .

قد يحدث التساقط الغير طبيعي للشعر لأسباب عديدة . وعلى الذين يلاحظون تضاؤلا في كثافة الشعر أو يلاحظون تساقطا شديدا في الشعر عقب تصفيفه أو تمشيطه أن يراجعوا طبيب الأمراض الجلدية لمعرفة السبب الحقيقي، وما إذا كانت هناك مشكله تستجيب للعلاج الطبي .

وسيقوم الأخصائيون في أمراض الجلد (وهم المختصون بعلاج مشكلات الشعر والجلد) بتقييم حالة الشعر لدى المريض حيث يتحققون من الأطعمة التي يتناولها والعقاقير التي يكون قد تعاطها خلال الشهور الستة السابقة والتاريخ العائلي بالنسبة لتساقط الشعر ، وفيما إذا كان المريض قد أصيب بأي داء مؤخرا، ومدى اهتمامه بشعره . كما يسأل أخصائي الجلد المريضة عن دوراتها الشهرية، وعن عدد مرات الحمل والإجهاض وانقطاع الطمث . وبعد أن يقوم بفحص فروة الرأس والشعر، يعمد إلى فحص بعض الشعر تحت المجهر ، وقد تكون هناك حاجة لإجراء بعض الاستقصاءات المخبرية والتي قد تشمل أحيانا اخذ عينة من جلد فروة الرأس لفحصها .

أسباب التساقط الغير طبيعي للشعر :

1/ الحمل والولادة :

عندما تحمل المرآة ، يتوقف سقوط الشعر نسبيا في العادة ولكن نسبة كبيرة من الشعر تدخل مرحلة السكون بعد الولادة , وفي خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر عقب الولادة تلاحظ بعض النساء أن كميات كبيرة من الشعر تتساقط لدى تصفيفه وتمشيطه ، وتتلاشى هذه الحالة تلقائيا في معظم الأحيان , ولا تشكو جميع الوالدات من هذه الحالة كما أنها قد لا تتكرر لدى كل حمل لديها .

2/ الحمى الشديدة والالتهابات الجرثومية الحادة وحالات الأنفلونزا :

يفاجأ المريض بعد مرور فترة 6 أسابيع إلى ثلاثة أشهر من إصابته بحمى شديدة أو بالأنفلونزا بتساقط كمية كبيرة من الشعر ، وتزول هذه الحالة تلقائيا أيضا، إلا أن بعض حالات الالتهاب البكتيري قد تحتاج للعلاج .

3/ أمراض الغدة الدرقية :

يعرف الإفراز المتزايد من الغدة الدرقية بفرط النشاط الدرقي ، بينما تعرف حالة تدني الإفراز الدرقي بنقص النشاط الدرقي . وكل من هاتين الحالتين يمكن أن تسبب تساقطا في الشعر . ويمكن تشخيص أمراض الغدة الدرقية بالعلامات السريرية والأعراض الأخرى علاوة للفحوصات المخبرية ، علما بأن تساقط الشعر الناتج عن الأمراض الدرقية يمكن مكافحته بنجاح بأخذ العلاج المناسب .

4/ قلة البروتين في الطعام :

إن النباتيين الذين يتناولون أغذية خاليا تماما من البروتين ، قد يصابون بسوء التغذية البروتيني ، ولدى حدوث هذه الحالة ، يحاول الجسم الإبقاء على البروتين بتحويل الشعر النامي إلى مرحلة السكون, لذا فقد يعاني من يتبعون نظاما غذائيا قاسيا ، والنباتيون من تساقط كثيف في الشعر بعد شهرين إلى ثلاثة شهور من بدء التغيير في نظامهم الغذائي بحيث يصبح الشعر قابلا للانتزاع من جذوره بسهولة نسبيا , ويمكن منع حدوث هذه الحالة أو علاجها بتناول كمية كافية من المواد البروتينية .

5/ استعمال العقاقير الدوائية :

قد يؤدي تعاطي بعض العقاقير إلى الإصابة بتساقط الشعر ، إلا أن هذه الحالة قابلة للشفاء ومن تلك العقاقير بعض مضادات التجلط (وهي الأدوية التي تمنع حدوث التجلط بتخفيف كثافة الدم) وبعض العقاقير المضادة للنقرس والتهاب المفاصل ، أو مضادات الاكتئاب (التي تخفف أعراض الاكتئاب ) وبعض العقاقير (للسيطرة على مشكلات القلب وارتفاع ضغط الدم )والجرعات المرتفعة من فيتامين أ , ونسبة قليلة من المرضى الذين يتناولون تلك العقاقير يصابون بتساقط الشعر ، إلا أن حالاتهم قابلة للعلاج ولله الحمد

6/ استعمال عقاقير علاج السرطان :

تؤدي بعض أنواع العقاقير المستخدمة في العلاج الكيميائي للسرطان إلى منع تكاثر خلايا الشعر بحيث تصبح الشعرة هشة، وقابلة للسقوط بمجرد بروزها من فروة الرأس, وهذه الظاهرة قد تحدث بعد أسبوع واحد إلى ثلاثة أسابيع من بدء علاج السرطان وقد يفقد المريض حوالي 90% من شعر رأسه , وعند اكتمال العلاج ينمو الشعر من جديد لدى غالبية المرضى , ويتم تشجيع مثل هؤلاء المرضى وخاصة النساء على الاستعداد للأمر بشراء شعر مستعار (باروكة) قبل بدء العلاج .

7/ تناول أقراص منع الحمل :

تحتوي الأقراص المانعة للحمل على مادتين هما ( الاستروجين والبروجيستيرون ) الاصطناعيين ، والنساء اللاتي يصبن بتساقط الشعر وهن يتناولن أقراص منع الحمل هن في الغالب النساء المعرضات للإصابة بتساقط الشعر لأسباب وراثية ، وقد تحدث هذه الحالة في وقت مبكر نتيجة لتأثيرات الهرمونات شبه الذكرية لمركبات البروجيستيرون التي تحتوي عليها هذه الأقراص , وفي حالة حدوث هذه الحالة ينبغي على المرآة استشارة الطبيبة لكي تصف لها نوع آخر من أقراص منع الحمل , وقد يحد لدى توقف المرآة عن استخدام أقراص منع الحمل عن طريق الفم ، أن شعرها يبدأ في التساقط بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر من ذلك ، وهذا التساقط قد يستمر لمدة ستة أشهر ثم يتوقف ، وتعود الأمور إلى طبيعتها, وهذا الأمر مشابه لموضوع تساقط الشعر بعد الولادة .

8/ انخفاض مستوى الحديد :

إن النساء اللاتي يعانين من الطمث الشديد يفقدن كمية كبيرة من الحديد مما يؤدي أحيانا إلى تساقط الشعر , ويمكن الكشف عن نقص الحديد بالفحوصات المخبرية ، كما يمكن تصحيح الوضع بتناول أقراص الحديد .

9/ الخضوع لجراحات كبيرة أو الإصابة بأمراض مزمنة :

يصاب بتساقط الشعر في كثير من الأحيان المرضى الذين تجرى لهم عمليات جراحية رئيسية ، لان مثل هذه الجراحة قد تعرض الأجهزة الحيوية للجسم لصدمة لا يستهان بها, وقد يحدث تساقط الشعر خلال شهرين أو ثلاثة أشهر من تاريخ العملية ، إلا أن الحالة تعود إلى وضعها الطبيعي خلال بضعة أشهر, كما يصاب من يعانون من الأمراض المزمنة الشديدة بتساقط الشعر ماداموا يعانون من تلك الأمراض .

10/ الإصابة بثعلبة الرأس :

يتساقط الشعر في حالة الثعلبة على شكل بقع تصبح خالية تماما من الشعر وعلى هيئة لطخات دائرية في حجم العملة المعدنية أو أكبر من ذلك, وقد يتساقط الشعر كله أو جزء منه وقد يكون كاملا مل لشعر أجزاء الجسم , وهذا الداء قد يصيب الرجال والنساء في أي مرحلة من مراحل العمر.

وأسباب الإصابة بهذا الداء غير معروفة ، علما بأن الأشخاص الذين يصابون بهذه الحالة يكونون في حالة جسدية وصحية ممتازة باستثناء معاناتهم من تساقط الشعر ، ويمكن لأخصائي الأمراض الجلدية علاج بعض هذه الحالات ، حيث قد ينمو الشعر مجددا تلقائيا في بعض الأحيان .

11/إصابة فروة الرأس بالقوباء الخلقية :

تحدث نتيجة التهابات فطرية تبدأ على شكل لطخات صغيرة في فروة الرأس ثم تنتشر مسببة تساقطا في الشعر , وهذا الداء معد ويصيب الأطفال في غالب الأحيان ويتم علاجه بعقار يؤخذ عن طرق الفم ويؤدي إلى الشفاء عادة .

12/ استعمال مواد التجميل والمواد غير المناسبة للشعر :

يستخدم الكثير من الرجال والنساء علاجات كيميائية للشعر مثل الأصباغ والمواد الملونة والمبيضة ومواد تسييل الشعر وتجعيده , والمعالجة بالمواد الكيميائية لا تلحق الضرر بالشعر إلا في أحوال نادرة ، إذا ما تم استخدامها بالطريقة الصحيحة , إلا أن الشعر قد يصبح ضعيفا وعرضة للتساقط إذا ما تكرر استخدامها بصورة مبالغ فيها ، أو إذا ما ظل المحلول على الرأس لمدة مطولة ، أو إذا ما تم استعمال مبيض لشعر تم تبييضه مسبقا , وإذا ما أصبح الشعر ضعيفا جدا وهشا بسبب فرط تعرضه للعلاجات الكيميائية ، فمن الأفضل الإحجام عن استخدام هذه المواد لبعض الوقت حتى ينمو الشعر بصورة طبيعية.

إن غسل الشعر بالشامبو ، وتصفيفه وتفريشه هي أمور ضرورية للعناية بفروة الرأس ، إلا أن الإفراط في ذلك أو ممارسته بطريقة خاطئة من شأنه إلحاق الضرر بالشعر ، مما يجعله عرضة للتساقط أو التشقق ، ويمكن شطف الشعر بالمواد المرطبة بعد غسله بالشامبو لتسهيل تمشيطه وتسريحه وينبغي تنشيف الماء الزائد بضغط المنشفة على الرأس دون أن يتم فرك الشعر بقوة , فالشعر يكون أكثر هشاشة حين يكون مبتلا ، وبالتالي ينبغي عدم اللجوء إلى التمشيط والتفريش العنيف , كما ينبغي الإقلاع عن تمشيط الشعر لمرات عديدة في اليوم لان ذلك إفراطا يلحق الضرر بالشعر , ومن الأمور التي تساعد على عدم تساقط الشعر استخدام أمشاط ذات أسنان متباعدة وفرشاة ذات أطراف ناعمة ,

كما ينبغي استبدال تصفيفات الشعر التي تتطلب المبالغة في شده ، مثل تصفيفه (ذيل الفرس) أو الضفائر لأن ذلك يؤدي إلى تساقط الشعر إلى حد ما ، وخاصة على جانبي الرأس .
لي عودة ان شاء الله

البرنس الشهري
04-17-2004, 11:55 PM
( القرحة الآكلة ) Chanchroid :


هو مرض جنسي تناسلي ينتقل بالمعاشرة الجنسية أو مباشرة بالملامسة للمنطقة المصابة.

ينتشر المرض بكثرة في التجمعات الفقيرة التي لا تتوفر بها الرعاية الصحية والاجتماعية.

أعراض القرحة الآكلة:

فترة الحضانة من 3-7 أيام تبدأ بالأعراض التالية:-

( أ ) ظهور ثآليل صديدية مؤلمة على الأعضاء التناسلية ثم تتقرح ويزداد بعد ذلك عدد القرح بالعدوى الذاتية وذلك بانتقال الجرثومة مباشرة إلى مكان آخر من جسم المصاب.

(ب) التهاب بالغدد اللمفاوية الأربية (في منطقة العانة) يتبعها ظهور خراج أو أكثر تتقرح ويخرج منها صديد.

(ج) تشوهات بالجهاز التناسلي يؤدي إلى تآكل الأعضاء التناسلية وقد تختفي تماماً.



الالتهاب الكلوي الحاد :Nephritis


مقدمة :

تعتبر الكلى من أكثر الأعضاء تعرضاً للالتهابات الميكروبية في الجسم البشري وذلك لأن الدم الوارد لهما من جميع أنحاء الجسم بغزارة شديدة وبمعدل سريع جداً قد يكون محتوياً على ميكروبات مختلفة وخصوصاً من البؤر الصديدية الموجودة في الجسم البشري مثل الجلد أو اللوزتين أو التجويف الأنفي والحلق واللثة والأسنان , وقد تصل الميكروبات المختلفة إلى الكلى من طرق أخرى وهي الأوعية الليمفاوية التي ترد إليها من البروستات في الرجل أو عنق الرحم في المرأة , وقد يكون التهاب الكلى عارضاً بسيطاً يزول مع العلاج العادي ولكنه في حالات كثيرة يكون شديداً ومزمناً وغير

قابل للشفاء بسهولة وخاصة إذغ أهمل في مراحله الأولى ,

والالتهابات الكلوية تشكل نسبة عالية من الأمراض التي تؤدي إلى فشل الكليتين خصوصاً إذا أهمل علاجه أو تكرر حدوثه ولهذا فإننا يجب أن نقي أنفسنا من خطر الفشل الكلوي بالمبادرة باستشارة الطبيب المختص عند حدوث الأعراض المرضية التي تشير إلى التهاب الكلى أو المسالك البولية.
الالتهاب الكلوي الحاد عند الأطفال :

يحدث هذا المرض بكثرة للأطفال من سن 2 إلى 6 سنوات وهو أكثر شيوعاً عند البنات في هذا السن ويحدث على شكل ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة مع رعشة متكررة وقيء شديد مع فقدان للشهية وهزال واضح وسريع ومن النادر أن يحدث مع هذه الأعراض الحادة أي علامات تشير إلى إصابة الكلى أو الجهاز البولي، مثل التغير في لون البول أو نزول دم معه أو ألم في منطقة الكليتين أو كثرة في التبول وإنما تظهر هذه الأعراض بوضوح في مرحلة متأخرة من المرض عند وصول المريض إلى حالة مزمنة من المرض وفي هذه الحالات يحدث للطفلة أو الطفل هزال شديد مع فقر دم وهي أنيميا واضحة وفي مثل هذه الحالات فإن على الطبيب المعالج أن يفحص الجهاز البولي بكل دقة وبكل الإمكانيات المتاحة لأنه قد ثبت أن أغلب هذه الحالات تحدث نتيجة عيوب خلقية في الجهاز البولي ومن الطبيعي أن هذه الالتهابات لن تنتهي بالعلاج التحفظي بالمضادات الحيوية وإنما يجب علاجها جراحياً عن طريق إصلاح هذه العيوب الخلقية حتى لا يتكرر حدوث الالتهابات التي تنتهي غالبا بالفشل الكلوي .

الالتهاب الكلوي الحاد في البالغين :

وهذا المرض يحدث أيضاً في السيدات أكثر من الرجال خصوصاً في مرحلة الشباب الأولى ومع مرحلة النشاط الجنسي النشط في شهر العسل أو أثناء الحمل أو في سن اليأس والكلى اليمنى أكثر تعرضاً للالتهابات من الكلى اليسرى ولو أن حدوث الالتهاب في الكليتين هو الأمر الغالب.وتبدأ الأعراض حادة وشديدة حيث تبدأ بحمى شديدة وصداع غير محتمل مع رعشة متكررة وكذلك إغماء شديد مع قيء متكرر وقد يتأخر ظهور الأعراض البولية لمدة يوم أو يومين حيث يحدث ذلك على صورة حرقة شديدة في البول وألم في مجرى البول مع ظهور الآلام الحادة في الجنبين.
وإذا أهملت الحالة أو لم تأخذ حقها في العلاج الصحيح فقد تحدث أعراض الفشل الكلوي مع نقص ملحوظ في كمية البول وخصوصاً في الحالات التي تكون مصحوبة بضيق في الحوالب أو انسداد في مجرى البول .

التهابات الكلى أثناء الحمل :

يعتبر من أكثر أمراض المسالك البولية حدوثاً للسيدات وأكثر الأوقات التي يحدث فيها ما بين الشهر الرابع والسادس في فترة الحمل والسيدة التي يحدث لها مثل هذا الالتهاب في الحمل الأول تكون معرضة للإصابة به في كل مرات الحمل التي تحدث لها وخصوصاً إذا كانت تعاني من التهابات مزمنة في عنق الرحم أو مجرى البول ويجب على كل سيدة يحدث لها هذا الالتهاب في الحمل الأول أن تعرض نفسها للكشف بمعرفة طبيب أخصائي بالمسالك البولية في كل فترات الحمل التي تحدث لها بعد ذلك سواء حدث لها أي أعراض أو ألم، وكذلك في فترة النفاس ومن الأفضل أن تحلل البول بانتظام لفترات طويلة بعد ذلك حتى تتأكد تماماً من انتهاء المرض.
الفشل الكلوي المزمن :Chronic Renal Failure


الفشل الكلوي المزمن ليس مرضاً بذاته وإنما هو محصلة نهائية لكثير من الأمراض التي تصيب الجهاز البولي والتي تظل مهملة العلاج أو غير ظاهرة للمريض.
و قد ينتج الفشل الكلوي المزمن عند بعض المرضى من الاستهانة والإهمال من جانب هؤلاء المرضى الذين يعانون من بعض الأعراض البولية التي قد تبدو بسيطة في نظرهم ولذلك يستعينون عليها بتعاطي المسكنات العادية أو الأدوية الفوارة أو العلاجات الخاطئة من تلقاء أنفسهم.
واللوم هنا يقع ليس على المريض فقط وإنما يقع على من أشار عليه بالعلاج أو لم يشخص الحالة تشخيصاً دقيقاً وفي مثل هذه الحالات يبقى المرض الأصلي كامناً ومزمناً ليظهر من وقت لآخر على شكل أعراض بسيطة لا تقعد المريض عن العمل ومع مرور الوقت نفسه تفسد خلايا الكليتين بالتدريج حتى يأتي الوقت والمرحلة التي تظهر فيها أعراض الفشل الكلوي وهي غالباً مرحلة متقدمة ولهذا السبب لا يكون العلاج في هذه المرحلة علاجاً حقيقياً وإنما يكون العلاج المتاح هو علاج لتحسين حالة المريض الإكلينيكية ومساعدته على الحياة وتعويضه عن بعض الوظائف الحيوية التي تقوم بها الكليتان ومعنى أن شفاء المرض في هذه المرحلة يكون مستحيلاً ومن دواعي الأسف أن الفشل الكلوي في مراحله الأولى لا يؤدي إلى أعراض مرضية ملحوظة أو علامات إكلينيكية تشير إلى اعتلال الكليتين حتى يبادر المريض إلى الاهتمام بحالته واستشارة الطبيب المختص الذي يستطيع أن يصل إلى سبب علتها وعلاجها في مراحلها الأولى وقد تمتد المراحل الأولى للفشل الكلوي المزمن إلى فترات طويلة حتى تظهر العلامات المؤكدة والأعراض الدالة على وجود الفشل الكلوي وهذه هي خطورة هذا المرض لأنه بوصول المريض إلى هذه المرحلة يكون نسيج الكلى وخلاياها قد فسد أغلبه تماماً وهذه المرحلة لا شفاء منها لأنه لا يوجد الآن أي دواء لإحياء الكلية الفاسدة أو إعادة خلاياها ومصانعها الدقيقة إلى سابق عهدها في العمل والنشاط ومن الغريب أن هذه الفترة الساكنة الكامنة التي تمضي ما بين ابتداء المرض وظهور أعراض الفشل الكلوي الصريحة قد تمتد إلى فترات طويلة جداً لأنها تعتمد على نوعية المرض المسبب للفشل الكلوي فنجد مثلاً في بعض الحالات التي تحدث نتيجة لوجود التكيس الكلوي الخلقي أن أعراض الفشل الكلوي الصريحة تظهر بعد ثلاثين أو عشرين عاماً من عمر المريض ومن خلال هذه الفترة الطويلة السابقة لظهور الفشل الكلوي يكون المريض طبيعياً تماماً ولا يشكو من أي أعراض كلوية أو غير كلوية وفجأة تتدهور حالته وتظهر أعراض الفشل الكلوي بضراوة وحدة لتبدأ بعد ذلك رحلة العلاج الشاقة.
الأمراض التي تؤدي إلى الفشل الكلوي المزمن:
توجد أمراض كثيرة تؤدي في النهاية إلى حدوث الفشل الكلوي المزمن وهي:
1/ مضاعفات البلهارسيا البولية .
2/ وجود الحصوات في الكلى أو في الجهاز البولي.
3/ الالتهابات الكلوية الميكروبية المزمنة.
4/ العيوب الخلقية وخصوصاً التكيس الكلوي الخلقي أو الضيق الخلقي بالحالب ومجرى البول وعنق المثانة.
5/ ضغط الدم المرتفع والمهمل بدون علاج.
6/ البول السكري ومرض النقرس (داء الملوك).
7/ تضخم البروستات.
8/ الاستعمال الخاطئ لبعض العقاقير والأدوية المسكنة.

لي عودة

البرنس الشهري
04-17-2004, 11:56 PM
الـقـلـب : Haert



القلب هو عبارة عن عضلة صغيرة بحجم قبضة اليد الكبيرة تعمل مثل مضخة تضخ الدم في الشرايين ومنه إلى أنحاء الجسم الأخرى كما أنها تستقبل الدم العائد من الأوردة، وشكل القلب كحبة الأجاص المقلوبة يتمركز في الصدر مائلاً قليلاً نحو اليسار ويوجد في القلب أربع حجرات اثنتان علويتان وتدعى الأذينان واثنتان سفليتان وتدعى البطينان وهي ذات جدار سميكة العضلة، كما أن القلب ينبض 60-80 نبضة في الدقيقة، والنبضات عبارة عن التقلص والاسترخاء لعضلة القلب ليتم ضخ حوالي 3-5 لتر من الدم في الدقيقة الواحدة، وتتغذى عضلة القلب من الأوعية الدموية المحاطة بها وأي انسداد بها يؤدي إلى الموت.

الـدورة الـدمـويـة :CirculatoryOfBlood

يسيطر الدماغ والمراكز العصبية في جسم الإنسان على الدورة الدموية حيث يتم ضخ الدم الأحمر المليء بالأكسوجين من القلب عبر الشرايين إلى كافة أجزاء الجسم ليصل الأكسوجين والغذاء لكل أنسجة الجسم كما يأخذ الدم النفايات من الأنسجة ويعود عبر الأوردة إلى الأذين الأيمن ومنه إلى البطين الأيمن ليتم ضخه إلى الرئة عبر الشريانان الرئوي الأيسر والأيمن لتتم تنقيته من غاز ثاني أكسيد الكربون وبعض الغازات الأخرى وإشباعه بالأكسوجين ليرجع الدم عبر الأوردة الرئوية إلى الأذين الأيسر ومنه إلى البطين الأيسر للقلب حيث يتم ضخه مرة أخرى عبر الأبهر ومنه إلى جميع أجزاء الجسم وهكذا.



الزكام :



تعريفه :

هو أكثر الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي انتشاراً وشيوعاً. وهو مرض ليس بالهين، إذ يعد السبب الرئيسي في التغيب عن المدارس والعمل .

المسببات :

هناك أكثر من مائة نوع من الفيروسات المسببة لهذا المرض، وقد توصل العلماء الى أن أحد الأسباب التي تصيب الناس بنزلات البرد باستمرار يكمن في أن الفيروسات المختلفة تحدث أمراضاَ مشابهة، كما أن نوعاً ما من أنواع الزكام لا يعطي مناعة ضد أي نوع آخر. وجميع الناس على اختلاف أعمارهم عرضة للإصابة بالزكام، وخاصة الأطفال. وهو أحد أنواع العدوى التي تصيب الغشاء المخاطي للأنف والحلق. وأحياناً الممرات الهوائية والرئتين .

الأعراض :

1/ انسداداً في الأنف، مما يؤدي لصعوبة في التنفس .

2/ قد تنتقل العدوى الى الأذنين، والجيوب الأنفية والعينين. وفي أحايين كثيرة قد تصل الى الحلق فتسبب آلام الحلق وبحة في الصوت .

3/ إعياء وتعب مع شعور بالصداع الدائم .

4/ قشعريرة وفقدان للشهية .

المضاعفات :

يستمر الزكام الخفيف أياماً قليلة، أما العدوى الحادة فقد تستغرق أياماً كثيرة قبل أن يشفى منها المريض. وعادة ما تصاحبها أعراض أخرى كالحمى والأوجاع التي تعم الجسم كله. وتعتري المريض في كثير من الأحيان قشعريرة وفقدان شهية. تكمن خطورة هذا المرض في أنه يجعل المصابين أكثر عرضة للإصابة بأنواع أخرى من العدوى. وتتفاقم هذه الخطورة مع كبار السن وأولئك الذين يعانون من اعتلال في الرئتين أو الأشخاص ذوي البنية الضعيفة نظراً لسوء صحتهم العامة , وقد تصل العدوى الى الممرات الهوائية والرئتين فتسبب التهاباً شعبياً أو التهاب رئوي .

العلاج :

لا يوجد علاج محدد للزكام، إلا أن الطبيب غالباً ما يصف الأدوية التي تخفف من الأعراض التي يتسبب فيها الزكام. مثل الأسبرين أو أي عقار آخر مشابه ليسكن أوجاع العضلات والآلام الأخرى. وتعمل أدوية الرذاذ أو قطرات الأنف على تقليص الأغشية المخاطية لدى المصاب، وتساعده على التنفس بشكل طبيعي. أما أدوية استنشاق البخار فتخفف الاحتقان بعض الشئ. وينبغي على المريض الذي تنتابه الحمى أن يلزم الفراش، إذ أن ذلك يوفر له قسطاً من الراحة ويعزله عن بقية الناس. كما ينبغي على الأشخاص المصابين بالزكام أن يتناولوا أطعمة مغذية، ويشربوا مقادير كبيرة من السوائل كعصير الفواكه، والشاي، والماء. وإذا تفاقمت نوبة الزكام ينبغي الذهاب الى الطبيب الذي يمكنه وقف المضاعفات وعلاجها في وقت مبكر قبل أن تستفحل. وغالباً ما يصف الطبيب مضادات الحيوية للحد من آثار المضاعفات البكتيرية.

الوقاية :

عزل المصابين لمنع انتشار الفيروسات مع نوبات السعال أو العطس، حيث أنها أنجح السبل لوقف انتشار هذا المرض المعدي, أما بالنسبة للأشخاص المعرضين للإصابة بأمراض خطيرة نتيجة لإصابتهم بالزكام أن يأخذوا لقاح الأنفلونزا للوقاية.
لي اضافة

البرنس الشهري
04-17-2004, 11:56 PM
الإمـســاك :Constipation




الإمساك (القبض) عبارة عن مرور صعب للبراز أو قلة في عدد مرات التبرز (أقل من 3 مرات في الأسبوع). الإمساك أيضا يمكن أن يشير إلى صلابة البراز أو شعور بالإخلاء الناقص.

كيف يحدث الإمساك؟:

يوجد عاملين أساسيين يساهمان في حدوث الإمساك: وهما إعاقة مرور البراز بسبب ضعف حركة الأمعاء أو توقف حركته , ونقص الماء في البراز (جفاف) والذي يؤدي إلى زيادة صلابة البراز وبالتالي صعوبة تحركه في الأمعاء.

ينتج عن أي من العاملين السابقين دورة تتابعيه لأسباب الإمساك (حدوث أيهما يؤدي إلى حدوث الآخر).

ما هي أسباب الإمساك؟:

بصفة عامة يوجد سببين أساسيين للإمساك. سبب عضوي وهو نادر، وسبب وظيفي وهو الشائع.

الأسباب العضوية

1/ انسداد في القولون . 2/ضيق في الأمعاء. 3/ ورم في القولون. 4/بواسير. 5/خراج في المنطقة الشرجية .6/ تشققات شرجية (شرخ بالخاتم) .
7/ سقوط أو فتق الشرج (المستقيم) . 8/ الزائدة الدودية9/تشنج قولوني منعكس بسبب علة عضوية. 10/التهاب المرارة . 11/اعتلال في الشرج أو المستقيم يسبب ألم عند التبرز .
الأسباب الوظيفية

: 1/ إمساك غذائي :

ه هذا النوع من الإمساك هو الشائع ويعتقد بأنه يصيب 5% من الناس. ويكون سببه عادات الأكل الغير صحية، كالاعتماد على تناول أنواع معينة من الطعام مثل: الطعام الذي لا يحتوي على ألياف وينتج فضلات قليلة كاللحوم ومعظم أنواع الأرز , الطعام الذي يسبب قساوة أو صلابة البراز كالأجبان .

: 2/ امساك بسبب تأثيرات جانبية للأدوية :

بعض العقاقير تسبب الإمساك، مثل:- بعض مضادات الحموضة - بعض مخففات (مضادات) السعال التي تحتوي على الكوديين - أملاح الحديد- بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم .

: 3/ إمساك نفساني أو عقلي المنشأ :

ف في هذا النوع ربما يتناوب الإمساك مع الإسهال كما في حالات القولون العصبي, وحالات ضعف عضلة القولون كما في حالة المرضى طريحو الفراش وخاصة المسنين .
4 4/ إمساك بسبب العادات والطبائع :

ي هذا النوع بسبب كبت أو تثبيط الإحساس بالرغبة في التبرز أو بسبب تغيير في العادات أو الظروف المعيشية , ويحدث غالبا - بعد الإقلاع عن التدخين- أثناء السفر

5/ 5/ إمساك أيضي (تمثيل الغذاء) :

ب وهو يسبب حدوث حالة من عدم التوازن في وظائف الجسم الطبيعية مثل - نقص أو زيادة إفراز الغدة الدرقية - داء السكري- زيادة مستوى الكالسيوم في الدم - نقص مستوى البوتاسيوم في الدم - الأشهر الأخيرة من الحمل- بعد الإسهال

- عند ارتفاع درجات الحرارة (السخونة).

مضاعفات الإمساك :

لا يعتبر الإمساك مرض خطير، ولكن امتداد مدة الإمساك لفترة طويلة ربما يؤدي لحدوث بعض المضاعفات مثل :-

1 1/ مضاعفات بسبب ارتفاع الضغط الداخلي للجوف (البطن) ، وبالتالي من الممكن أن تسبب :

ال بواسير - دوالي الصفن (في الخصية) عند الذكور- فتق اربي (سري)- صداع .

2 2/ مضاعفات بسبب تخريش الغشاء المخاطي للشرج أو المستقيم بواسطة البراز الصلب وقد تسبب :

ب بواسير- تشققات شرجية (شرخ بالخاتم)- سقوط أو فتق الشرج (المستقيم) .

3 3/ مضاعفات بسبب سوء معالجة الإمساك وتحدث نتيجة الاستخدام طويل الأمد للعقاقير المخرشة أو المحرضة وربما يؤدي ذلك إلى نقص مستوى البوتاسيوم في الدم و تلف نهايات الأعصاب في القولون .

4/ مضاعفات بسبب العوامل النفسية مثل حدوث حدة في الطبع نتيجة استمرار إصابة الإنسان بالإمساك .

كيف تتم معالجة الإمساك؟ :

يجب المحافظة على حركة الأمعاء الطبيعية حتى لو لم يكن هناك رغبة للإخلاء (التبرز) ويجب الاستجابة للرغبة في الإخلاء وعدم كبحها. يجب أن يحتوي الغذاء على ألياف لضمان زيادة حجم وكتلة البراز. ألياف الخضراوات غير قابلة للهضم بنسبة كبيرة ولا يتم امتصاصها وتساعد على زيادة حجم البراز. الألياف تمتص السوائل وتزيد ليونة البراز وبالتالي سهولة الإخلاء. ولهذا ينصح بتناول الفواكه والخضراوات باستمرار. ويجب تناول قدر كاف من السوائل.

يوجد عدة أنواع من العقاقير التي تستخدم لعلاج الإمساك ويطلق عليها اسم الملينات أو المسهلات. يجب استخدام الملينات والمسهلات بحذر. فربما تؤثر على امتصاص بعض العقاقير أو يكون هناك موانع للاستعمال. ويمكن تقسيم الملينات والمسهلات على النحو التالي:

ملينات لزيارة الكتلة والحجم : Bulking agents

با يمكن استخدام هذا النوع من الملينات لفترات طويلة وبأمان. ويعمل هذا النوع ببطء ولطف لتعزيز الإخلاء. الاستعمال الأمثل لهذه المجموعة يشتمل على زيادة الجرعة بالتدريج مع تناول كميات إضافية كافية من السوائل إلى أن يتم تكوين حجم وكتلة وليونة مناسبة للبراز. هذا المنهج العلاجي ينتج تأثيرات طبيعية ولا يؤدي لتشكيل عادة لتناول الملين (لا يتم التعود والاعتماد على الملين للإخلاء).

ملينات مبللة : Wetting agents

تلين البراز بزيادة مقدرة البلل للماء المعوي. وتسمح للماء أن يدخل الكتلة البرازية لتلينه وزيادة كتلته. زيادة كتلة البراز ربما تحفز حركة الأمعاء والبراز اللين يتحرك بشكل سهل.

مسهلات ارتشاحية : Osmotic agents

وتستخدم لبعض إجراءات الأمعاء التشخيصية.

مسهلات مفرزة منبهة : Secretory or stimulant cathartics

وتستخدم لبعض إجراءات الأمعاء التشخيصية
التسمم (الاسهالي)



تعريفه :

هو نوع من أنواع التسمم الغذائي الذي تسببه أنواعاً من البكتيريا .

المسببات :

يسبب هذا النوع من التسمم ثلاثة أنواع من البكتيريا هي : كامبيلوباكتر Campylobacter ، والثاني سالمونيللا Salmonella والثالث شيجيللا Shigella ، وهي توجد في الطعام أو الماء أو منتجات الألبان الملوثة .

الأعراض :

إسهال ، ارتفاع في درجة الحرارة ، آلام في البطن، قئ، وربما صداع وخروج دماء ومواد مخاطية مع البراز .

العلاج :

1/ تعويض السوائل المفقودة وذلك بتناول محلول الجفاف ( وهو رخيص الثمن ومتوفر في جميع مراكز الرعاية الصحية الأولية ) .

2/ يستحسن عدم تناول طعام لمدة 24 ساعة ما عدا السوائل.

3/ إذا استمرت الأعراض لفترة طويلة يستحسن استشارة الطبيب ليصف مضاداً حيوياً مناسباً .



العـــــقم


بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى( ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلاًً ) صدق الله العظيم

تشخيص العقم وعلاجه :

المقدمة :
كان الاعتقاد الشائع في الماضي لدى الأطباء المختصين بأمراض العقم إن السبب الرئيسي لذلك هو اضطراب نفسي لدى المصاب وان كل ما في الأمر إنها من نسج الخيال لا أكثر ولا أقل وللشعور بنقص الرجولة كان يتردد الرجل المصاب بالذهاب إلى الطبيب طلبا للعلاج ويجدها كبيرة على نفسه إن يصارحه في الأمر ليصبح ريشة في مهب الهواجس ومصالح المشعوذين راضيا بأي أمل يفتح أمامه طريق الحل والتمتع بالذرية الصالحة

أما اليوم فقد اتسعت كثيرا فسحة الحل وتبددت كثير من حالات العقم إما أمام مبضع الجراح أو أمام التكنولوجيا الحديثة التي لم تترك بابا إلا وطرقته حاملة لواء التحدي ومسجلة النصر تلو النصر الآخر على اليأس والقلق ولعل أهم التقنيات الحديثة هي التلقيح الصناعي بواسطة أنبوب التخصيب ال IVF وعن طريق الحقن المجهري ICSI اللذين أوجدا الأمل من جديد لعدد كبير من الأزواج العقيمين الذين يرغبون في الإنجاب تدل الإحصائيات أن الحمل يتم بنسبة 60-90% من الأزواج ذوي العمر المناسب للتناسل خلال عام من المحاولات وتقدر نسبة الأزواج والزوجات العقيمين بحدود 10-15% وإذا كان الزوج هو طرف في عدم القدرة على الإنجاب فان انسداد القنوات المنوية وقناة القذف تمثل نسبة 30-40% من الأسباب المؤدية إلى ذلك لذا فان مشكلة العقم عندما يكون الرجل طرفا فيها تكون المشكلة اكثر تعقيدا .

عزيزي الزوج :

إذا لم يحصل الحمل المرجو بعد سنة من المحاولات فانه يجب البحث عن أسباب قلة الإخصاب هذه وحيث إن موضوع العقم عند الزوج من اكثر الأمور حساسية لذا فهو يتطلب الكثير من التفهم والتعاون ومن خلال خبرتي في هذا المضمار فانه يحتاج أيضا إلى الصبر والمثابرة والتعاون بين الزوج والزوجة والاستشاري المشرف على العلاج في انتهاج الأساليب العلمية والأجهزة المتطورة والخبرة العميقة ومن خلال هذه المقدمة أتمنى لكل زوج و زوجة السعادة و أوكد إن سعادة الزوجين هي سعادة لي ، ويسر عيادات مان كلينيك الاستشارية تقديم التشخيص والعلاج للحالات الآتية :

القذف المرتجع (Retro Spermia) :

مجموعة من الرجال تعاني من القذف المرتجع ( يرتجع السائل المنوي عكسيا إلى المثانة البولية بعد القذف ) نتيجة تأثر عنق المثانة نتيجة عمليات سابقة أو عصبية عنق المثانة نتيجة الإصابة بمرض السكري ، وبالتنسيق مع مركز العقم تتم عملية استخراج الحيوانات المنوية المقذوفة في المثانة عن طريق أخذ عينة البول بعد الاستمناء وفصل الحيوانات المنوية عن البول ومعالجتها بطريقة خاصة بخط متوازي مع تحضير الزوجة .

سحب الحيوانات المنوية من البربخ بالميكروسكوب الجراحي (MESA) :

مجموعة من الرجال مصابون بعيوب خلقية في غياب الجبل المنوي الناقل للحيوانات المنوية من البربخ إلى قناة القذف أو بانسداد في الحبل المنوي فنلجأ إلى سحب الحيوانات المنوية من القنوات المنوية في البربخ بالميكروسكوب الجراحي بطريقة خاصة وبخط متوازي مع تحضير الزوجة بعد سحب الحيوانات المنوية تلقح في البويضات المسحوبة من الزوجة في نفس اليوم لكي يتم التخصيب وبعدها بيومين يتم إرجاع الأجنة إلى رحم الزوجة بإذن الله .

سحب الحيوانات المنوية من البربخ PESA الخصية TESA :

هذه الطريقة يتم استخدامها لفئة من المرضى في حالات الانغلاق الكامل للأنابيب الناقلة للحيوانات المنوية من الخصية إلى قناة القذف بينما الخصيتان تنتجان الحيوانات المنوية بالرغم من عدم ظهورها في السائل المنوي ، ولقد طورنا طريقة الحصول مباشرة على الحيوانات المنوية من البربخ بعملية سحب PESA بالارتشاف بالإبرة تحت بنج موضعي والحيوان المنوي يتم الحصول عليه ويتم حقنه مباشرة إلى البويضة التي يتم الحصول عليها من الزوجة ، وعند فشل الحصول على الحيوانات المنوية مبدئيا من البربخ يمكن الحصول عليها من الخصيتين مباشرة باستخدام أنسجة الخصية TESA

عملية تفتيش الخصية واستخراج الحيوانات المنوية من أنسجتها MICRODISSECTION

فئة من المرضى يصابون بالتهابات أو مرض أو صدمات على الخصيتين مما يؤدي إلى فشل في تكوين الحيوانات المنوية وهذا الفشل في أكثر من 50% من الحالات لا يكون كاملا بحيث نستطيع اخذ اكثر من عينة من الخصيتين واستخلاص الحيوانات المنوية التي تكفي لتلقيح بويضات الزوجة أما عن طريق خزعة أو عن طريق الميكروسكوب الجراحي ومن المعروف إلى الآن انه لا توجد حالات ولادة أطفال غير عاديين مسجلة من عملية الحقن المجهري ICSI ولكن يجب على جميع المرضى تقدير الجهد المبذول من جميع أفراد الفريق الطبي المشرف على العلاج سواء اختصاصي المسالك البولية وعقم الرجال أو اختصاصي النساء والتوليد وعقم النساء أو اختصاصي المعمل والأجنة والحقن المجهري وانه يجب على كلا الزوجين أن يتشجعا لمناقشة هذه الأمور مع الطبيب .

عملية توصيل الحبل المنوي بالقنوات المنوية في البربخ VASOEPIDIDIYMOSTOMY

فئة من الرجال مصابون بانسداد في القنوات المنوية نتيجة التهابات سابقة بحيث لا تظهر الحيوانات المنوية في السائل المنوي فنلجأ إلى قطع الجزء المسدود وتوصيل الحبل المنوي مرة أخرى بالقنوات المنوية في البربخ بإستخدام الميكروسكوب الجراحي .

شق قناة القذف المسدود عن طريق المنظار T.U.R.OF Ejaculatdry Duct

فئة من المرضى مصابون بانسداد في قناة القذف الواقعة في مجرى البول العلوي عند البروستاتا مما يؤدي إلى نقص في كمية السائل المنوي المقذوف مما يسبب عدم المقدرة على الإنجاب وبعد التأكد بطرق التشخيص والفحوصات عن الانسداد نقوم بفتح ( شق ) الانسداد عن طريق المنظار .
لي عودة

البرنس الشهري
04-17-2004, 11:57 PM
كيفية تحسين الحيوانات المنوية :



يعتقد الكثير من المرضى ان استعمال الأدوية والعلاجات هو الطريق الوحيد لتحسين وضع الخصوبة ونؤكد هنا انه بإتباع الإرشادات البسيطة أدناه وغير المكلفة قد تؤدي إلى نتائج أفضل بكثير من استعمال العلاج :
1/ ابتعد عن تعريض جسمك بشكل عام والخصيتين بشكل خاص للحرارة العالية إذ أن أخذك لحمامات ساخنة وجلوسك في الماء الساخن يؤثر سلبيا على إنتاج الحيوانات المنوية وعلى حركتها .
2/ يحبذ أن تعرض الخصيتين أطول فترة ممكنة لمصدر برودة فإذا كان بالإمكان أن تعبئ زجاجة بالماء البارد وتضعها ملاصقا لمنطقة الخصيتين وقت الاسترخاء أو أثناء النوم .
3/ لا ترتدي الملابس الداخلية الضيقة بل استعمل الفضفاضة منها ويفضل ان تكون قطنية وليست من مادة الصوف أو النايلون .
4/ اقلع عن التدخين أو خفف منه كثيرا إذا لم تتوفر لديك الإرادة للإقلاع عنه , أما إذا نجحت في الإقلاع عنه , فاحذر الإفراط بزيادة الوزن مما يؤثر سلبيا على تصنيع الحيوانات المنوية , لأن الإقلاع عن التدخين يساعد على فتح الشهية .
5/ عليك الإقلاع عن تعاطي المشروبات الروحية إذا كنت مدمنا عليها .



حوادث الغرق:



إن التطـور الـذي يعيشـه العالـم أفـرز الكثيـر مـن الأخطـار التـي تهـدد أمـن وسـلامة الإنسـان والمؤسـف حقـاً إن الدراسـات والبحـوث تشـير إلـى أن أكثر الحوادث التـي تصيـب الإنسـان هـو بسـبب جهـله , ومن هذه الحوادث المفزعة حوادث الغرق , وهي على عدة أشكال وهي :

أولاً : برك السـباحـة :-

فـي أيامنـا هـذه نرى الكثيـر مـن المنازل والأندية بها أحواض السبـاحة بقصـد التمتـع بهـا ، الشـيء الذي سـبب كثرة حوادث الغـرق من الأطفال أو البالغيـن , ويعتبـر السـبب الأسـاسـي لهذه الحوادث هـو الإهمال من قبل الكبار فالغرق يحدث نتيجة السماح للأشخاص الغير ملميـن بالسباحة والأطفال بالاستحمام بمفردهم دون رقيب من الوالدين أو من ينوب عنهـم ودون إتباع الإرشـادات والأسـاليـب الصحيحـة فـي السـباحـة .

وهناك كثير من الأسـباب التي تـؤدي إلى الغـرق منها :

1/ عمق الماء غير المتوقع .

2/ الجهـل بالسـباحة .

3/ التعرض للانزلاق من الأرضية المحيطة بحوض السباحة .

4/ الخوف والتوتر العصبي أثناء السباحة .

5/ التقلص العصبي أثناء السباحة .

6/ المباغتة بالمزاح برمي الأطفال بعضهم بعضا إلى حوض السباحة .

وللحماية من حوادث الغرق علينا اتخاذ الإجراءات التالية :

1/ عدم السماح للأطفال بالدخول لحوض السباحة بمفردهم إلا في حالة وجود شخص مرافق يعرف مهارات السباحة .

2/ عدم السماح للأطفال بالجري حول حوض السباحة .

3/ تعليم الأطفال السباحة وتعليمات السلامة من مخاطر الغرق .

4/ ضرورة القيام بعملية تسخين للجسم قبل مزاولة السباحة .

5/ عدم انشغال الوالدين عن أبنائهم أثناء الاسـتحمام .

6/ يجـب وضع سياج حول حـوض السـباحة يمنع دخول الأطفال .

7/ عمـل أرضـية مانعة للانزلاق حول الحوض .

9/ لبـس معدات السـباحة المناسبة الطوق .

ثانياً : البحر ( الشاطئ ) :-

في فترة الصيف ومع زيادة في درجات الحرارة يصطحب الكثير من الأهالي أولادهم للسـباحة على الشواطئ , ولذلك لا يجب ترك الأولاد بمفردهم على الشاطئ يلعبون بدون مراقبة الأهل لأنهم معرضون للكثير من حوادث الغرق والوقوع في الماء .

وللحماية من حوادث الغرق على الشاطئ علينا اتخاذ الإجراءات التالية :

1/ التأكد من سلامة المنطقة التي ستسبح فيها مثل : عمق المياه – حالة البحر – التيارات المائية – حركة المد والجزر .

2/ يجب السباحـة في منتصف الشاطئ أو ضمن المنطقة المحددة للسباحين .

3/ يجب السباحـة بخط مواز للشاطئ ولا تبتعد كثيراً عنه .

4/ لا تدع الأمواج تتلاعب بـك , وحاول البقاء بعيدا عن القوارب البخارية .

5/ لا تسبح في الليل فالرؤية تكون غير كافية .

6/ لا تسبح بالقرب من الصخور البحرية فالتيارات المائية تكون قوية حول هذه الأماكن .

7/ إذا وجدت إرشادات للسباحين مكتوبة حول الشاطئ اتبعها فهي موضوعة لتجنبك الأخطار .

8/ العلم الأحمر على الشواطئ يدل على خطورة السباحة وارتفاع الأمواج فلا تنزل إلى الماء إذا رأيت هذا العلم مرفوعاً .

9/ يجب توخي الحذر في الأماكن العميقة وذلك لتجنب التيارات في حالة المد والجزر .

وفي النهاية نتمنـى لـكم ولأسـرتكـم دوام السلامة والعـافيـة


الدوسنتاريا :



الدوسنتاريا الباسيلية :

مرض حاد يصيب الأمعاء الغليظة بصفة أساسية ومسبب المرض بكتيري.
وطريقة نقل العدوى بالانتقال المباشر أو غير المباشر من البراز إلى الفم عن طريق المرضى أو حاملي الميكروب وقد تحدث العدوى نتيجة تلوث الماء أو اللبن مباشرة أو عن طريق الذباب وينتشر المرض في المناطق الريفية والأحياء المزدحمة بالسكان بالمدن وتتراوح مدة حضانة المرض من 1 ـ 7 أيام.
أهم أعراض المرض:
ـ ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة.
ـ إسهال شديد قد يصل عدد مرات التبرز إلى عشرين مرة في اليوم.
ـ حدوث مغص بالبطن تخف حدته عند حدوث التبرز وقد يصحب المغص حدوث قيء.
ـ الشعور بالرغبة في التبرز مع عدم الشعور بالارتياح كالمعتاد.
أهم علامات المرض:
ـ النظرة المرهقة للمريض.
ـ يتكون البراز من الدم والمخاط وكمية قليلة من البراز وأحياناً لا يوجد براز على الإطلاق.
ـ قد يحدث للمريض جفاف نتيجة للإسهال الشديد والقيء.
ويتم تشخيص المريض عن طريق عمل مزرعة لبراز المريض أو المسحة الشرجية.
يعتمد العلاج على:
ـ تعويض السوائل والأملاح المفقودة من الجسم.
ـ إعطاء المضادات الحيوية التي تمتص من الأمعاء مثل الأمبيسللين والتتراسيكلين والكلورامفينيكول حيث أنها تقلل من مدة المرض ومن المزارع الإيجابية.
الدوسنتاريا الأميبية:
مسبب هذا المرض هو طفيل الأميبا الذي يوجد منه طوران الطور المتكيس ذو النواة : والطور المتحرك ذو الخلية الواحدة المتعددة.
تحدث الأميبا قرحاً تختلف أحجامها وعمقها بالجزء الأيسر من القولون.
وغالباً ما يشكو المريض من حدوث عدد متكرر من نوبات الإسهال وقد يصاحب الإسهال حدوث تعنية لكن البراز يتكون معظمه من البراز مصحوب بكمية قليلة من الدم والمخاط.
يتم التشخيص عن طريق فحص البراز لطفيل الأميبا وفي الحالات المزمنة قد يتطلب التشخيص استعمال المنظار الشرجي أو الفحص بالأشعة مع مسحوق الباريوم.
التهاب القولون المتقرح: ويحدث ذلك نتيجة وجود تقرحات بالقولون وغالباً ما يشكو المريض من حدوث نوبات متكررة من نزول دم من الشرج مصحوبة بكمية قليلة من البراز ويتم التشخيص عن طريق المنظار الشرجي.
ظاهرة ضرب الزوجات :



ان ضرب الأمهات أصبح عاده عند بعض الآباء واعتادت عليه ايضا بعض الأمهات لذلك علينا ان نتخيل كيف تكون ثمرة هؤلاء الآباء والأمهات انها ثمره معطوبة لأبناء مترددي الشخصية عدوانيين أحيانا يعانون من جملة مشاكل سلوكية .

وتؤكد أبحاث كثيرة ان الأبناء يتأثرون بعنف والديهم منذ المرحلة الجنينية حيث ان الضرب بينهما أمر ضار ومؤلم جدا للأطفال.. ففي الفترة التي يستقبل الطفل العالم وينفتح عليه تقف مثل هذه الممارسات كعائق نفسي أمامه يمنعه عن التواصل بشكل متوافق مع العالم المحيط حيث يعاني هؤلاء الأطفال من مشاكل مثل قضم الأظافر او التبول اللاارادي او العنف والعدوانية الزائدة وتكون تلك المشاكل هي أعراض المشكلة الحقيقية التي يعانونها في المنزل مع والديهم .

آثار ضرب الآباء للأمهات على الأبناء :

* آثار نفسية متعددة مثل الخوف والقلق والتوتر الدائم والانطوائيه او العدوانية تبعا لاستعداد الابن .

* آثار فسيولوجية وهي مترتبة على السبب الأول مثل التبول اللاارادي ..التأتأه .. ضعف التحصيل الدراسي واحيانا الفشل .

* كراهية الأبناء للأب أحيانا وتمني اختفائه بالموت او الطلاق .

* عدم احترام الأم خاصة اذا كانت تتلق الضرب باستمرار .

* تخلف الأبناء عاطفيا فيرفضون الأبناء في المستقبل او يكررون نفس سلوكيات الآباء في حياتهم الجديدة .

* استعداد الأبناء للانحراف الجنسي نتيجة الضغوط الجنسية وخاصه اتجاه الفتاه لان تصبح مسترجله حتى تهزم الرجال والعكس اتجاه الولد .




لي أيضاً عودة

البرنس الشهري
04-17-2004, 11:59 PM
الفـالج أو الشـلل النصـفـي :



التعريف :

هو مرض عصبي يتصف بانعدام الحركة في أحد شقي البدن ( الأيمن أو الأيسر ) ، وينتج عن آفة دماغية في الطرف المقابل للجهة المصابة

الأسباب :

إنَّ للفالج أشكالاً سريرية عديدة جداً ، وذلك لأن المنطقة المصابة من الدماغ تختلف بين حالة وأخرى ، كما أنَّ العوامل التي تؤدي إلى الإصابة تختلف أيضاً .

أهم الأسباب:

المؤثرات الخارجية على الدماغ :

كالسقوط من مرتفع . أو الاصطدام بجسم صلب ، أو في حوادث الدهس . ويحدث الفالج هنا بما تسببه هذه العوامل من نزف دماغي وانضغاط الدماغ .

بعض أمراض الـدماغ :

كالخراج الدماغي ، وأورام الدماغ ، وسرطانات الدماغ . وذلك بسبب تخريبها للخلايا الدماغية أو الضغط عليها .

بعض الأمراض العامة التي تصيب السحايا الدماغية :

كالتدرن ، والنزف السحائي .

تصلب الشرايين :

إن هذا المرض لا يسبب الفالج ... ولكـن اختلاطاته هـي السبب فـي ذلك . ومن أهم هذه الإختلاطات :

1/ النزف الدماغـي :

يحدث هذا النزف لدى المصابين بالتصلب الشرياني الدماغي (أو تصلب شرايين الدماغ) عند ارتفاع الضغط الشرياني لديهم إثر التعب أو الجهد ، أو بعد صدمة نفسية مفاجئة . وبارتفاع الضغط الشرياني هذا ... ينفجر أحد شرايين الدماغ ويتجمع الدم مخرباً الأنسجة الدماغية وضاغطاً عليها . وفـي أغلبية الحوادث يكون النزف الدمـاغي مميتاً ، ولكن المريض إنَّ شفي … فإنه يصاب بالفالج.

2/ التخثر الشرياني :

ويقصد به إصابة بعض شرايين الدماغ بالخثرة ( Thrombus )وهذه الخثرة إذا ما كبرت وسدت قناة الشريان ، انقطع الدم عن المنطقة الدماغية التي يغذيها ذلك الشريان ، فتتخرّب أنسجتها … ويحدث الفالج .

3/ الصمـة الدمـاغيـة :

إذا أصيبت الشرايين الدماغية بالصمة Embolus. ) ) الدمـوية ، حـدث المـوت فـي الخـلايـا الدماغية التـي ينقطع عنهـا الإرواء الدمـوي ، وأدى ذلك إلـى ظهـور الفالج

الأشكال والأعراض :

لا شك أنَّ العرض الأساسي - في الفوالج - هو الشلل الذي يتناول أحد شقي الجسم ، إنَّ الفالج - بصورة عامة - يغلب عليه أنْ يبدأ بسيطاً ثم يصبح تشنجياً . كما أنَّ حدوثه قد يكون مفاجئاً وقد يكون تدريجياً ، وهذا الأمر يخضع للأسباب ، كما في المثالين التاليين :

أولا - الشكل المفاجيء : وأوضح مثال عليه ؛ هو الفالج الذي يحدث بالصمة الدماغية . فالصمة تسد الشريان سداً مفاجئاً ، ولذلك فإن الفالج أيضاً يحدث فجأة . فيهوي المريض على الأرض ، ويفقد الوعي فقداناً تاماً وتـُفقـد الحركة تماماً ، ويرتخي جسم المصاب. وتسمى هذه الحالة السكتة Apoplexy ) . ) كما أن الفالج الذي يحدث نتيجة النزف الدماغي يبدأ مفاجئاً أيضاً .

ثانيا - الشكل التدريجي: ومثالنا عليه ؛ الفالج الحادث بالتخثر الشرياني . فإذا تذكرنا أنَّ التخثر يبدأ في جدار الشريان ... ثم تكبر الخثرة تدريجياً إلى أنَّ تسد الشريان ؛ استطعنا أنَّ نتصور كيف أنَّ الفالج هنا يحدث بشكل تدريجي . وهو يبدأ بالضعف العضلي ، ثم تصبح الحركات صعبة ، وقد تحدث نوبات من العرج المتقطع (غير الدائم ) أول الأمر ، ثم يتكامل الشلل بعد ذلك

إنَّ نسبة الشفاء في هذه الحالة عالية ، وتتحسن حال المريض - ولو بشكل بطيء - خاصة عندما تبدأ معالجته في وقت مبكر ، أما إذا تأخر ذلك أكثر من شهرين فالشفاء غير ممكـن

المعالجـة :

إنَّ المعالجة العامة للفالج تتضمن الفقرات التالية

المعالجة السببيـة :

توجّه المعالجة إلى السبب المحدث للفالج ، كاستئصال الورم الدماغي جراحياً ، أو معالجة الحالات الالتهابية عند وجودها ، أو إعطاء مضادات التخثر عندما يكون التخثر الشرياني هـو السبب

التغـذيـة :

ينبغي الاعتناء بتغذية المريض ، وتُستحسن الأغذية النباتية ، وتعطى الفيتامينات مع الكمية الوافية من السوائل . وعند تعذر التغذية يلزم اللجوء إلى تنقيب المعدة (أي إدخال الأنبوب إلى المعدة عن طريق الأنف لإجراء التغذية بواسطة الأنبوب )، أو اللجوء إلى التغذية عن طريق الوريـد

تجنب الاختلاطات :

تُعطى المضادات الحيوية لعلاج الاختلاطات الالتهابية وخاصة الالتهابات الرئويـة .

مـنـع التقفعـات :

إنَّ التشنج العضلي قد يتحول إلى تقفع (وهو تشنج دائمي غير قابل للارتخاء). وللحيلولة دون حدوث ذلك يجب تحريك المفاصل ، وعندما تتحسن حالة المريض يلزم تشجيعه على أنْ يُجرى الحركات بنفسه ... وتعطى له بعض التمرينات الخفيفة أولاً ثم نتدرج بتصعيبها رويداً رويداً.

المعـالجـة النفسـية :

وتكون بإعادة الثقة إلى نفس المريض ، وتشجيعه على تحمل مرضه ، وتعويده على القيام ببعض الأعمال البسيطة . ولنعلم أنَّ أعراض الشلل لا تزول نهائياً بعد شفاء المرض - وخاصة شلل الأطراف العليا - ولذلك فإن للمعالجة النفسية أهمية كبيرة حتى بعد شفاء المرض .

العناية التمريـضية :

المحافظة على طريق التنفس : وذلك بإزالة المفرزات القصبية بجهاز المص ، وإمالة الرأس إلى أحد الجانبين لمنع المفرزات من الدخول إلى القصبات وسـدها .

العناية بالجلد : وتعتمد على تدليل الجسم وتنظيفه وتلطيفه بالمساحيق المحافظة مثلTalc Powder ) )وتنظيف فراش المريض وترتيبه وتبديل وضعية المريض – كل ساعتين مثلاً – لتجنب حدوث قرحة الفراش، وهو التقرح الجلدي الذي يحدث في الأماكن التي تنضغط نتيجة للرقود الطويل على السرير .

العناية بالمثانة : وخاصة عند حدوث انحباس البول ، فيجب أنْ نقسطر المثانة كل ثماني ساعات وسطياً ، والأحسن أنْ نثبت القسطرة لمنع الالتهابات البولية .

العنـاية بالأمعـاء : و يكون ذلك بإعطاء الملينات وإجراء الحقن الشرجية في حالة حدوث الإمساك الشـديد .



مرض التريكوموناس :





يعتبر من أكثر الأمراض التناسلية انتشاراً ويقدر أن خمس الإناث تصاب بهذا المرض خاصة بين الحوامل في المجتمعات الفقيرة. وقد يؤدي مرض التريكوموناس إلى سرطان الرحم.

المسبب :

طفيل التريكوموناس وهو من الطفيليات السوطية المهبلية .

طرق العدوى:

تحدث العدوى عن طريق الاتصال الجنسي مع المصاب.

الأعراض:

قد يحمل الذكور المرض لفترة طويلة دون ظهور أي أعراض تلفت انتباه المصاب وفي هذه الحالة ينقل المرض إلى غيره وقد تظهر الأعراض التالية:

( أ ) في الإناث:

1/ سيلان من المهبل وخروج سائل كريه الرائحة.

2/حرقة بالبول وكثرة التبول.

3/حكة وتقرحات بالجهاز التناسلي.

4/الإجهاض.

5/العقم في بعض الحالات.

(ب) في الذكور:

1/ سيلان من مجرى البول.

2/ حرقان عند التبول.

3/ تقرحات بالذكر.

4/خروج الدم مع المني.

5/ حدوث عقم عند الذكور أحياناً.

مضاعفات المرض:

1/ سرطان بعنق الرحم.

2/ نزيف مع المني لدى الذكور.

3/ العقم عند الذكور والإناث.

4/ الإجهاض لدى النساء الحوامل .

5/ التهاب مزمن بالبروستاتا والحويصلة المنوية.

ملاحظة هامة جداً :

إن اكتشاف مرض التريكوموناس في أحد الزوجين لابد وأن تكون العدوى في هذه الحالة قد أصابت الطرف الآخر ولهذا يجب معالجة الزوجين معاً وإن لم تظهر أي أعراض للمرض على الطرف الآخر .




وداعاً لأمراض البالغين :



الصحة هي من أهم وأفضل النعم التي حبانا بها الله سبحانه وتعالى بها , وقد قال صلى الله عليه وسلم : نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس ( الصحة والفراغ ) . فمع تفشي كثير من أمراض العصر وعلى رأسها مرض السكري وضغط الدم وتصلب الشرايين والروماتيزم والنقرس والسرطان فقد أصبحت هاجساً وأمراً مزعجاً لكثير من الناس في معظم دول العالم .

والأسئلة المطروحة هي :

1- ما هو السبب الحقيقي لهذه الأمراض ؟

2- ما هو دور الأدوية التقليدية في علاج هذه الأمراض ؟

3- هل هناك البديل لإيقاف شبح هذه الأمراض الفتاكة والتي أصبحت لا تتجاوب مع الأدوية التقليدية ؟

الإجابة علي هذه الأسئلة سوف يتم من خلال التحليل لهذا الموضوع.

لقد قسم العلماء اليابانيون الأمراض والعلل التي تصيب الإنسان إلى قسـمين رئيسيين وهما :-

أولا : الأمراض المعدية - والأسباب الرئيسية لهذه الأمراض هي البكتيريا والفيروسات .

ثانيا : أمراض البالغين - وعددها 150 مرضاً - والأسباب الرئيسية لهذه الأمراض هي زيادة تراكم الفضلات الحمضية السامة في جسم الإنسان لسنين عديدة (40 - 45 عاماً ) وزيادة أعداد الجزيئات الحرة أيضا .

ولقد ركز العلماء اليابانيون بحوثهم طيلة (13 عاماً) للعمل على إزالة أسباب هذه الأمراض بواسطة شرب الماء القلوي المتأين الذي لايعتبر علاجاً ولا دواءً ولكن وسيلة آمنة متطورة وفعالة لمعادلة وإزالة الفضلات الحمضية السامة التي تنتج يومياً من عملية إنتاج الطاقة وأيضاً الرواسب الحمضية السامة القديمة تدريجياً .



لي عودة فأبقوا معنا

البرنس الشهري
04-18-2004, 12:00 AM
التأثير الصحي لطبخة المندي :



يمكن تقسيم الموضوع إلى ثلاثة أقسام:

1- تأثير أول أكسيد الكربون ونواتج الاحتراق غير الكامل:

حيث تتصاعد أبخرة وغازات تصل إلى عدة آلاف نوع من المركبات الكيميائية أهمها أكسيد الكربون والنيتروجين تؤثر بطرق مباشرة أو غير مباشرة على الجهاز التنفسي عند استنشاقها وخصوصا في الأماكن المغلقة وغير جيدة التهوية.

ولكن كل هذه الأبخرة والغازات المتصاعدة لا تؤثر سلبيا على الجسم إلا عندما تستنشق عن طريق الأنف إلى الرئتين حيث يتحد مثلا أول أكسيد الكربون مع هيموجلوبين الدم طاردا بذلك الأكسجين مما يؤدي إلى مخاطر تزيد بزيادة كمية الغاز المستنشق. ولكن عندما تلامس أو تختلط بالمأكولات والمشروبات كاللحوم وتذهب إلى الجسم عن طريق الفم إلى المعدة فإن ليس لها تأثير ضار على الجسم حيث أن أكثرها تتحلل إلى عناصر الكربون والنيتروجين التي ليس هناك تأثير ضار من جراء استهلاكها مع الأكل.

2- الآثار الناجمة عن طريقة الطهي ( الشواء) :

والآثار الناجمة عن طريقة الطهي على محتويات الغذاء وما ينتج عنه من تكون عناصر جديدة نتيجة تحلل البروتينية واحتراق الدهون وعلى الرغم من وجود بعض الآراء الغير مدعمة بالتجارب العلمية بشأن ضررها إلا أن تناول اللحوم المشوية باعتدال لا يعرف له أي آثار جانبية ضارة بالصحة.

3- تأثير الدهون المتواجدة مع اللحوم :

حيث تعتبر طريقة الشواء أكثر طرق الطهي تخلصا من الدهون والشحوم المصاحبة للحم بشرط ألا تستقبل هذه الدهون الذائبة في إناء الأرز وتؤكل معه حيث أن الدهون الحيوانية ذات التركيز المغلق يصعب على الجسم أكسدتها فتتراكم في أنسجته وتزيد نسبة الدهنيات الضارة في الدم تكون عواقبها على المدى الطويل تسدد الشرايين مما ينتج عنه الذبحة الصدرية أو الجلطة القلبية أو الدماغية لا قدر الله. وباختصار فإن طبخة المندي تعتبر غير ضارة بشرط اتباع الشروط الآتية:

1- الابتعاد عن استنشاق أي أبخرة أو غازات متصاعدة من الاحتراق وخصوصا في الأماكن الغير جيدة التهوية.

2- عدم استهلاك الدهون الذائبة والمتساقطة والقيام بطهي الأرز خارجيا وباستعمال الزيوت النباتية الخفيفة فقط.

3- الاعتدال في تناول اللحوم وتجنب الإفراط في استهلاكها .



حمى الوادي المتصدع : Rift Valley Fever



مقدمة وتعريف :

حمى الوادي المتصدع عبارة عن نوع من الحمى الحادة يسببها فيروس يصيب الحيوانات الأليفة (مثل الأبقار ، الجاموس ، الخراف ، الماعز ، والجمال) والبشر. وهو ينقل بواسطة البعوض خلال سنوات المطر الكثيف (أو عند ازدياد نسبة الرطوبة). كان أول بلاغ عن المرض بين المواشي من قبل البيطريين في كينيا عام 1900.

أماكن وجود المرض :

حمى الوادي المتصدع توجد عموما في مناطق شرق وجنوب أفريقيا في أماكن تربية الماشية.

المسبب :

يسبب هذا المرض فيروس حمى الوادي المتصدع وهو يؤثر على المواشي بصفة أولية ويمكن أن يسبب مرض في عدد كبير من الحيوانات الأليفة كوباء يصيب الحيوانات , وظهور حمى الوادي المتصدع بين الماشية بشكل وبائي يمكن أن يقود إلى وباء بين البشر المعرضين للتعامل مع الحيوانات المريضة .

وبائية المرض :

أكثر انتشار وبائي حيواني تم ملاحظته حدث في كينيا في عام 1951-1950 وسبب موت ما قدر بـ 100,000 من الغنم , وفي عام 1977 تم اكتشاف الفيروس في مصر (من المحتمل انتقاله هناك عن طريق الحيوانات الأليفة المصابة من السودان) وسبب في إنتشار وباء كبير لحمى الوادي المتصدع بين الحيوانات والبشر , أول وباء لحمى الوادي المتصدع في أفريقيا الغربية حدث عام 1987 وقد ارتبط بإنشاء مشروع نهر السنغال , فلقد سبب المشروع فيضانا في منطقة نهر السنغال المنخفضة مما أدي إلى اختلاط بين الحيوانات والبشر سبب في نقل فيروس حمى الوادي المتصدع إلى البشر .

إنتشار المرض في الحيوانات :

يكثر انتشاره بين الحيوانات بصفة عامة خلال سنوات المطر الكثيف والفيضانات , فكمية المطر الكثيفة تسمح لفقس بيض البعوض ، المسمى أيدس Aedes , حيث أن بيض البعوض يكون مصابا بالفيروس بشكل طبيعي ، وبالتالي يقوم البعوض الناتج بنقل الفيروس إلى المواشي التي تتغذى بدمائها , وعندما تصاب المواشي فإنها بالتالي تنقل الفيروس إلى فصائل أخرى من البعوض عندما يتغذى بدمائها وبالتالي تستطيع بدورها أن تنشر المرض , بالإضافة إلى ذلك ، فإنه من المحتمل انتقال الفيروس عن طريق الحشرات اللادغة الأخرى.

انتقال المرض إلى الإنسان :

من الممكن إصابة البشر كنتيجة للسعة البعوض والحشرات الأخرى الماصة للدم , ومن الممكن أيضا إصابة البشر إذا تعرضوا إلى دماء أو سوائل الجسم الأخرى من الحيوانات المصابة , وهذا التعرض يمكن أن ينتج من الذبح أو التعامل مع الحيوانات المصابة أو عند لمس اللحم الملوث أثناء تحضير الطّعام , وانتقال الفيروس من خلال الرذاذ قد ينتج من التعامل مع عينات المختبر التي تحتوي على الفيروس .

أعراض المرض :

1/ عدة أعراض مرضية (متلازمات) مختلفة.

2/ حمى واضطرابات في الكبد.

3/ حمى نزفية (والتي من الممكن أن تؤدي إلى صدمة أو نزيف) .

4/ التهاب في الدماغ (يمكن أن يؤدي إلى صداع ، غيبوبة ، أو تشنجات) ، أو مرض يؤثر على العين.

5/ ضعف عام ، ألم في الظهر، دوخة ، وفقدان للوزن عند بدء المرض.

مضاعفات المرض :

أكثر المضاعفات شيوعا التهاب شبكيّة العين (النسيج الذي يصل أعصاب العين بالدماغ). وكنتيجة لذلك ، فإن 1% - 10% من المرضى المتأثرين ربما يصابوا بفقدان بصر دائم .

خطورة المرض :

يتسبب المرض بموت 1% تقريبا من المصابين , وتكون نسبة الموت كبيرة جدا بين الحيوانات المصابة , ويلاحظ أن 100% من المواشي المصابة والتي تحمل أجنة تجهض أجنتها .

العلاج :

لا يوجد علاج أكيد للمرضى المصابين بفيروس حمى الوادي المتصدع , ولكن بعض الدراسات التي أجريت على القرود والحيوانات الأخرى أعطت دلالات بأن عقار ريبافيرين ribavirin المضاد للفيروسات ربما يكون ذو فائدة للاستعمال المستقبلي في البشر , وتقترح بعض الدراسات الأخرى بأن الإنترفيرون interferon ، معدلات المناعة immune modulators ، وبلازما طور النقاهة convalescent-phase plasma ربما تساعد أيضا في معالجة المرضى .

المعرضين للإصابة بالمرض :

1/ الأشخاص الذين ينامون في العراء ليلا في مناطق انتشار المرض .

2/ رعاة الماشية , ومن يتعامل مع الماشية في المناطق الموبوءة .

3/ عمال المسالخ والجزارون .

4/ الأطباء البيطريون .

الوقاية من المرض :

1- مكافحة البعوض والحشرات الماصة للدم الأخرى واتقاء لسعتها بواسطة استعمال طارد البعوض ورش المبيدات والناموسيات .

2- تجنب التعرض إلى الدم أو أنسجة الحيوانات التي من الممكن أن تكون مصابة يعتبر مقياس مهم للوقاية بالنسبة لمن يتعامل مع الحيوانات في المناطق الموبوءة .

لا يوجد تطعيمات للإنسان ولكن التطعيمات للاستعمال البيطري متوفرة .

ويتعافى المصابون عادة خلال يومين إلى سبعة أيام من بداية المرض .

لي عودة أيضاً

البرنس الشهري
04-18-2004, 12:01 AM
الحمى المجهولة السبب :



الحرارة المجهولة السبب هي استمرار ارتفاع الحرارة أعلى من 38.5 مئوية بشكل مستمر لمدة 3 أسابيع على الأقل. وهي شرط هام حتى نعتبر الحرارة مجهولة السبب، لأن هذه المدة تكفي لشفاء معظم الأمراض الفيروسية والبكتيرية والأمراض التي تشفى عفوياً والتي تترافق بارتفاع الحرارة.
الأسباب:
تنشأ الحرارة المجهولة السبب عن أعراض شائعة، إلا أن هذه الأمراض تتظاهر بصفات غير اعتيادية تجعل تشخيصها مسألة صعبة ويدعم هذا الرأي إحصاءات متفرقة من أماكن مختلفة من العالم.
أهم أسباب الحرارة المجهولة السبب:
أولا ـ الالتهابات :
أ ـ الالتهابات الحبيبية
ب ـ الالتهابات المقيحة .
ج ـ التهاب الشغاف تحت الحاد.
د ـ تجرثم الدم.
هـ ـ أسباب أخرى التهابية متفرقة .
ثانياً ـ الأورام:
أ ـ أورام الجهاز الشبكي البطاني .
ب ـ الأورام الانتقالية .
ج ـ أورام صلدة موضعية.
ثالثاً ـ أمراض الغراء:
أ ـ الحمى الرثوية.
ب ـ الذئبة الحمامية الجهازية.
ج ـ التهاب المفاصل نظير الرثوي.
د ـ التهاب الشريان الصدغي.
هـ ـ أسباب أخرى نادرة.
رابعاً ـ أسباب غير مصنفة.
خامساً ـ الحمى النفسية أو حمى النفاس .
سادساً ـ أسباب بقيت مجهولة.



حب الشباب :



يعتبر من الأمراض الجلدية المزمنة ويصاب به حوالي 90% من الجنسين قبل سن العشرين بين ذوي البشرة الدهنية خاصة على مناطق الوجه والصدر والظهر.

أسباب ظهورها :

(أ) زيادة في نشاط الغدد الدهنية: نتيجة لأسباب متعددة ويلعب العامل الوراثي دوراً رئيسياً في ذلك.

(ب) قفل مخارج الغدد الدهنية: ويؤدي ذلك إلى عدم تصريف الدهون إلى الخارج، حيث تتجمع في قنوات الغدد الدهنية. فإذا زادت الإفرازات فإن تلك القنوات تتفجر وتتجمع الدهنيات خارجها وتحت سطح الجلد.

(ج) تحلل الدهنيات تحت سطح الجلد: حيث تقوم أنواع معينة من البكتيريا (والتي تتعايش طبيعياً على الجلد ولا تؤدي في الأحوال العادية إلى ظهور حالات مرضية ) الدهنيات المتجمعة تحت سطح الجلد. وينتج عن ذلك التحلل مواد مهيجة تثير الجلد ويحدث نتيجة لذلك تفاعلات كيميائية تؤدي إلى ظهور حبوب الشباب بمراحلها المختلفة.

أنواع حب الشباب:

1/ بثور قليلة موزعة على الوجه أو على الصدر والظهر.

2/ قد تظهر على شكل أكياس دهنية تكون ظاهرة بدرجة كبيرة وملتهبة وعند عصر هذه الأكياس يخرج منها سائل أبيض متجمد نسبياً وذو رائحة كريهة، وتلك هي الدهون المتحللة تحت الجلد.

3/ قد تظهر حبوب الشباب على شكل موجات متعاقبة تبقى لمدة ثم تختفي. إذ تظهر المناطق التي كان يعلوها الحبوب صافية وخالية من أي أثر سابق، وقد تعاود نشاطها مرة أخرى ، وقد تترك ندبات واضحة على سطح الجلد أو تليف يؤدي إلى تشوهات بمكان الإصابة.

العوامل المساعدة :

1- العوامل الوراثية: ولها دور رئيسي إذ أن لدى بعض الأشخاص استعداداً لزيادة إفرازات الدهون نتيجة لعوامل وراثية تزيد من نشاط الغدد الدهنية. لذلك نلاحظ تواتر حبوب الشباب بين أفراد العائلات ذوي البشرة الدهنية.

2-الهرمونات :حيث أن لها أثراً مهماً على تكوين حبوب الشباب خاصة الهرمونات المذكرة وهرمون الاستروجين. وهذا ما يفسر ظهور حبوب الشباب عند البلوغ، إذ يزداد إفراز تلك الهرمونات في هذه المرحلة.وتعمل الهرمونات على زيادة نشاط الغدد الدهنية وكذلك تعمل على زيادة سماكة قنوات الغدد الدهنية وترسب طبقة قرنية عليها. وبالتالي تؤدي إلى قفل قنوات الغدد الدهنية الذي ينتج عنه تجمع الدهنيات تحت سطح الجلد.

3- المواد الغذائية : ليس لها دور رئيسي على ظهور حبوب الشباب ولكن بعض أنواع الأطعمة مثل الأسماك والمكسرات والشكولاته والكولا وملح الطعام قد يكون لها أثر ثانوي أحياناً. ولكن يجب عدم المبالغة الزائدة في تأثير هذه المواد على حبوب الشباب.

4-الفيتامينات : قد يكون لفيتامين أ دور في المحافظة على الجلد وقنوات الغدد الدهنية. ولكن هذا الدور مشكوك فيه خاصة وأن العوامل التي تؤدي إلى ظهور حبوب الشباب لا يمكن تفاديها باستعمال جرعات مختلفة من فيتامين أ. إلا أنه ثبت بأن استعمال مركبات فيتامين أ الموضعية (أحماض الريتونك) تساعد على تخفيف حبوب الشباب وذلك بالتخلص من المواد الكيراتينيه التي تقفل فوهة الغدد الدهنية. وبالتالي تساعد على تصريف الدهون من تحت سطح الجلد. كما أن الفيتامينات الأخرى مثل فيتامين ج و ب المركب وكذلك خلاصة الكبد، التي كانت تصرف بكميات كبيرة لعلاج حب الشباب لا تؤدي إلى نتيجة مثمرة.

5- البكتيريا: تلعب البكتيريا التي تتعايش في الظروف العادية على سطح الجلد دوراً في ظهور حبوب الشباب، وذلك بواسطة أنزيماتها التي تحلل المواد الدهنية خاصة مادة "التراي جليسرايد" المتجمعة تحت الجلد. وكما ذكرت سابقاً بأنه نتيجة لذلك التحلل تظهر حبوب الشباب بأشكالها المختلفة. وأود أن أشير هنا بأن تلك الجراثيم لا تسبب الالتهابات الجرثومية كما يحدث في حالة الحصف الجلدي أو الدمامل. فلو تتصرف الإفرازات الدهنية من تحت سطح الجلد، بحرية فإن حبوب الشباب لا تتكون رغم وجود تلك البكتيريا المسالمة. لذا فإن عمل تحاليل وزراعة إفرازات حبوب الشباب مضيعة للجهد والوقت والمال ولا مبرر له مطلقاً.

6- التوترات:قد يكون للتوتر النفسي والإجهاد الجسماني والحياة الروتينية والسهر الكثير أثر أحياناً على حدة حبوب الشباب.

كما أن المثيرات الجنسية مثل الأفلام والصور والعادة السرية والتوتر الجنسي المستمر قد يكون له أثر كذلك.

7- مواد التجميل: مثل الكريمات والبودرة ومركبات التجميل المختلفة قد تلعب دوراً في ظهور حبوب الشباب، وذلك بمنع خروج الدهنيات من تحت سطح الجلد. إذ تعمل هذه كطبقة أو ستار يحجز خروج تلك الدهنيات وتزيد بذلك من مضاعفات حبوب الشباب.

8- العبث بحبوب الشباب: إما بعصرها أو الفرك الدائم أو بعض العادات المتبعة أحياناً أثناء المذاكرة، وذلك بسند الوجه على راحة اليد. ويحدث ذلك أيضاً أثناء الألعاب الرياضية القاسية مثل المصارعة، والإجهاد الجسمي المستمر. إن تلك لا تزيد من حدة الحبوب فحسب بل قد تترك آثاراً وندبات وبالتالي إلى تشوه الوجه.

9- التعرض لأشعة الشمس: خاصة في فصل الصيف قد يكون له أثر واضح على سرعة اندمال حبوب الشباب وشفائها وذلك بفعل الأشعة الفوق بنفسجية الموجودة بأشعة الشمس، إلا أن الجو الرطب يكون له أثر عكسي.

10-العقاقير الطبية: مثل مركبات الايودايد والبرومايد لها أثر هام على ظهور حبوب الشباب إذ تزيد من حدتها. لهذا يجب الحذر من الإكثار من ملح الطعام الذي يضاف إليه عادة مركبات الايودايد.

كما أن مركبات الكورتيزون وإن كانت تفيد أحياناً بجرعة قليلة ولمدة قصيرة على تخفيف حدة حبوب الشباب، إلا أن استعمالها لفترة طويلة وبجرعة كبيرة تؤدي إلى ظهور المزيد من حبوب الشباب والمضاعفات الأخرى.

11- نظافة الجلد: إن غسل الوجه المستمر باستعمال أنواع معينة من الصابون خاصة التي تحوي مركبات الكبريت أو السالسليك قد تساعد على إزالة المواد الكيراتينيه التي تقفل مسامات الغدد الدهنية وبالتالي تساعد على تصريف الدهنيات من تحت سطح الجلد.

12-حبوب منع الحمل:حبوب منع الحمل لها تأثير مزدوج: فبعض السيدات يتحسن حالهن كثيراً مع استعمال حبوب منع الحمل وقد تختفي حبوب الشباب لفترة طويلة. أما البعض الآخر فقد يزداد أمرهن سوء.

13-الدورة الشهرية: في كثير من الحالات تزداد حالات حدة حبوب الشباب مع بداية الدورة الشهرية وأحياناً تظهر حبة أو أكثر تسبق الدورة الشهرية بوقت قليل أو ترافقها ويرجع سبب ذلك إلى أثر الهرمونات.

14-الملابس: يجب الحذر من استعمال الملابس الضيفة والخشنة مثل "ملابس الجينز" وكذلك الملابس الثقيلة والنايلون وكذلك الطواقي الضيقة إذ أنها تحجر العرق والإفرازات الأخرى وقد تزيد الحالة سوءً.

15-طبيعة العمل: بعض العمال والمهنيين اللذين يتعرضون للمواد التي تساعد على قفل مسامات الغدد الدهنية مثل عمال مصافي البترول ومصانع الكيماويات وعمال الطرق قد يظهر بهم حبوب الشباب نتيجة لأثر تلك المواد.
لي كذلك عودة

البرنس الشهري
04-18-2004, 12:02 AM
أنواع أخرى من حبوب الشباب :

يوجد أنواع من حبوب الشباب يختلف عن النوع الذي ذكر سابقاً من حيث المسببات وأماكن تواجده وكذلك العمر الذي يظهر فيه. وإن كان النوع الذي جرى شرحه سابقاً هو الأكثر انتشاراً ويحدث بعد فترة البلوغ إلا أن هناك أنواعاً تحدث قبل البلوغ، أو في سن الشيخوخة ومن هذه الأنواع ما يلي:

1- حبوب الشباب في الأطفال :

تظهر حبوب الشباب بين الأطفال في حالات نادرة وذلك بعد الشهر الثالث من الولادة. إما على شكل بثور صغيرة أو بثور صديدية المظهر قد تستمر لعدة شهور أو سنوات. وسبب هذا النوع غير معروف.وقد تكون للعوامل الوراثية دوراً في ذلك. إذ أن هذه الحبوب تظهر عادة في الأطفال من أبوين ذوي بشرة دهنية أو عانى أحدهما من حبوب الشباب في مرحلة سابقة من عمره.

ويعتقد البعض بأن لهرمون البروجسترون الذي يصل إلى الأطفال أثناء الحمل من الأمهات دوراً على ظهور تلك الحبوب لاحقاً.كما أن أورام الغدد الفوق كلوية لها أثر هام في ظهور حبوب الشباب بين الأطفال.

2- حبوب الشباب بين المهنيين :

يظهر هذا النوع بين بعض فئات من العمال نتيجة تعرضهم لبعض المركبات الكيماوية ومن صفات هذه الأنواع من حبوب الشباب بأنها:

1/ تحدث على أي مكان من الجسم.

2/ ليس هناك عمر معين لظهورها.

3/ التعرض لمواد كيماوية معينة.

وتظهر حبوب الشباب بين المهنيين على شكل بثور وسطها نقطة سوداء اللون وهي المادة التي قفلت فوهة الغدة الدهنية وبالتالي أدت إلى حجز المواد الدهنية تحت الجلد وسببت بذلك ظهور تلك البثور.

أنواع المركبات التي تؤدي لظهور حب الشباب :

هناك العديد من المواد والمركبات المختلفة التي تسبب ظهور حبوب الشباب بين بعض فئات من العمال وذلك نتيجة تعرضهم المباشر لها أو عند تلوث الملابس بتلك المركبات وهي :-

1/ مركبات البترول ومشتقاته مثل الديزل والقطران والإسفلت والزيوت.

2/ الزيوت المعدنية والحيوانية والنباتية.

3/ مركبات الكلورين.

4/ مركبات الايودايد والبرومايد.

تظهر هذه الأنواع بين عمال الديزل ومحطات التشحيم والميكانيكيين وعمال مصافي البترول وعمال الطرق وكذلك عمال مصانع الكيماويات والكهربائيين أو عمال عزل أسقف المنازل وغيرهم.

3- حبوب الشباب في المناطق الحارة:

يظهر نوع من حبوب الشباب في المناطق الحارة ذات الرطوبة النسبية المرتفعة. يظهر ذلك عادة على الظهر والصدر ونادراً ما يصيب منطقة الوجه. ويكون نوع حبوب الشباب في المناطق الحارة على شكل بثور وأكياس دهنية كبيرة الحجم أو بثور صديدية المظهر وقد تترك ندبات وتشوهات بعد إلتآمها.

ويرجع سبب هذا النوع إلى تجمع البكتيريا على سطح الجلد نتيجة للعرق المستمر. وبذلك قد تغزو تلك البكتيريا فوهات الغدد الدهنية وتؤدي إلى قفلها. والمصاب بهذا النوع من حبوب الشباب يحتاج إلى بيئة باردة مع ضرورة معالجة حبوب الشباب حتى لا تترك تشوهات بالجسم.

4-حبوب الشباب في العجائز:

يظهر نوع من حبوب الشباب بعد سن الأربعين أحياناً ويرجع ذلك نتيجة لزيادة إفرازات الغدد الفوق كلوية.

الوقاية من حب الشباب :

1- معرفة طبيعة حبوب الشباب:

يجب أن يكون المصاب على دراية وإطلاع على العوامل التي تؤدي لظهور حب الشباب، إذ أنها تظهر في مرحلة معينة من العمر نتيجة عوامل وراثية وأخرى مختلفة، وينتج عن ذلك زيادة في نشاط الغدد الدهنية بالإضافة إلى قفل مسامات تلك الغدد على سطح الجلد , ويجب أن يعرف المصاب أن العلاجات وإن كانت تخفف أو تشفي حبوب الشباب لمرحلة معينة، إلا أنه لا يتوفر حتى الآن علاج جذري للتخلص من حبوب الشباب نهائياً.

لذلك ما على المصاب إلا أن يتحلى بالصبر ويتعايش مع ذلك المرافق الثقيل الظل حتى تمر مرحلة معينة من الزمن، ويتخلص الجسم من ذلك حتى بدون علاج أحياناً. وعليه كذلك الالتزام بتعليمات الطبيب حيث إن ذلك يجنبه الكثير من المضاعفات.

2- المحافظة على نظافة الجلد:

إن للمحافظة على نظافة الجلد أثراً هاماً وفعالاً، وذلك للتخلص من بعض الجراثيم التي تعيش على سطح الجلد ولها دور في تحلل الدهنيات التي تؤدي إلى ظهور حبوب الشباب.

إن بعض الأنواع الخفيفة من حبوب الشباب قد تتحسن كثيراً مع المحافظة على نظافة الجلد وذلك يساعد على حفظ المسامات مفتوحة حتى يمكن تصريف الدهون وعدم تجمعها.

ويجب عدم الإسراف في غسل الجلد إذ أن ذلك قد يعطي مردوداً ضاراً. ويمكن استعمال أنواع من الصابون تناسب البشرة فيجب عدم فرك الجلد بقوة. ويتوفر في الأسواق أنواع كثيرة من الصابون التي تفيد في حبوب الشباب خاصة تلك الأنواع التي تحتوي على مركبات الكبريت أو الساليسلك.

3- حماية الجلد من التشوهات:

إن النجاح الحقيقي في التخلص من حبوب الشباب هو أن يتعاون المصاب مع الطبيب المعالج لتخطي تلك المرحلة التي لابد وأن تزول بعدها حبوب الشباب دون أن تترك آثاراً وتشوهات بالجلد. وأهم خطوة في ذلك هو تفهم المصاب وحسن تصرفه. وذلك بألا يسيء لنفسه ويظلم جلده باللعب المستمر في البثور أو تعصيرها أو فركها بعنف. إن ذلك قد يؤدي إلى تشوهات بالجلد تشبه آثار الجدري أحياناً. ومن الممكن جداً ألا تحدث تلك التشوهات لو سلمت الحبوب من يداه.

4- مواد التجميل:

كما ذكر سابقاً بأن لمواد التجميل أثراً سيئاً على حبوب الشباب. إذ تزيد من مضاعفاتها وتؤدي إلى قفل المزيد من مسامات الجلد خاصة أنواع الكريمات الدهنية أو البودرة. وإذا كانت هناك ضرورة لاستعمال مثل تلك المركبات فيجب أن توضع لمدة قصيرة وتزال بعدها بالماء والصابون. كما أن منظفات الوجه المتعددة الأنواع والمتوفرة بكثرة في الأسواق قد تؤذي البشرة كذلك وتؤدي إلى مزيد من جفاف الجلد أو إلى حساسية موضعية. لذا يجب استعمالها بحذر وعند الضرورة فقط , إن أفضل أنواع الكريمات التي تستعمل للمصابين بحبوب الشباب هي الخالية من الدهون أو الزيوت المعدنية أو تحتوي على نسبة قليلة منها. كما أن الزيوت التي تستعمل في حمامات الشمس للحصول على بشرة برونزية قد يكون لها أثراً ضار كذلك على حبوب الشباب.

5- الحلاقة:

قد تؤذي الحلاقة المستمرة للذقن حبوب الشباب التي تتعرض بين فترة وأخرى للتسلخ نتيجة لذلك، لهذا فإنه من الأفضل إكرام اللحية وترك شعر الذقن دون حلاقة ( وذلك تأسياً بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم )، إذ قد يخفف ذلك من حدة الحبوب ويقلل من المضاعفات بها.

6- الملابس:

يجب الحذر من الملابس الضيقة كما هو الحال في القمصان خاصة ياقة القميص وكذلك حمالات الصدر. كما أن الملابس الخشنة لها آثار ضارة كذلك. إذ أن الملابس الضيقة تجمع العرق، وقد تساعد الرطوبة نتيجة لذلك في قفل مسامات الجلد وتؤدي إلى مزيد من المضاعفات.

7- العوامل الجوية:

إن الجو الرطب يزيد من انتشار حبوب الشباب لذا يجب بقدر الإمكان أن يكون مكان العمل أو الإقامة مكيفاً والرطوبة النسبية معتدلة.

8- طبيعة العمل:

كما ورد سابقاً بأن أصحاب بعض المهن خاصة من يعمل بمشتقات البترول أو المواد الكيماوية قد يتعرضون للإصابة بحبوب الشباب. لهذا يجب على تلك الفئات ملاحظة غسل الوجه والجلد باستمرار. ومن المفيد استعمال قناع يمنع ملامسة تلك المركبات للجلد. وعليهم بعد انتهاء العمل من أخذ حمام دافئ بالماء والصابون واستبدال ملابس العمل والتي تكون عادة ملوثة بتلك المركبات بملابس أخرى.

9- التعرض للهواء الطلق:

يجب الابتعاد عن الأماكن المزدحمة والتنزه ولو لمدة ساعة يومياً في الهواء الطلق.

10- التعرض لأشعة الشمس:

إن كثيراً من المصابين بحبوب الشباب تتحسن أحوالهم نتيجة تعرضهم لأشعة الشمس، ويظهر ذلك واضحاً بعد الأجازات . ويجب ملاحظة أن التعرض لأشعة الشمس خاصة على الشواطئ يجب أن يكون تدريجياً وباعتدال حتى لا تحدث مضاعفات بالجلد .

إن للأشعة الفوق بنفسجية الموجودة بأشعة الشمس أو من الأجهزة المتوفرة في المراكز الطبية فوائد في بعض حالات حبوب الشباب. إذ قد تساعد على تقشير بسيط لسطح الجلد وبالتالي من الممكن التخلص من المواد التي تقفل المسامات، وبذلك يتحسن تصريف الدهنيات من تحت سطح الجلد.

تعليمات هامة يجب الأخذ بها عند العلاج بالأشعة الفوق بنفسجية

في المراكز الطبية :

(أ) يجب أن يكون الجهاز بعيداً عن الوجه بمسافة كافية: حتى لا يسبب مضاعفات بالجلد من أثر الأشعة. ومرفق مع كل جهاز المسافة التي يجب أن يكون بها الجلد بعيداً عن الجهاز.

(ب) ضرورة التعرض للأشعة تدريجياً: إذ يبدأ في البداية بالتعرض لمدة خمسة دقائق ثم تزداد ذلك حسب احتمال المريض.

(جـ)ضرورة التأكد من عدم حدوث حساسية ضوئية من استعمال الأشعة: ويجري اختبار لذلك قبل التعرض للأشعة.

(د) يجب التأكد من أن المريض لا يتعاطى بعض المركبات التي تمتص الضوء مثل المضادات الحيوية خاصة التتراسيكلين التي تصرف عادة لمرضى حبوب الشباب، إذ أن هذه قد تسبب مضاعفات بالجلد.

(هـ) ضرورة لبس نظارات داكنة خاصة عند التعرض للأشعة.

تعليمات هامة لمن أراد العلاج بأشعة الشمس :

(أ) يجب لبس طاقية ذات جوانب عريضة حتى تحمي فروة الرأس والوجه من الأثر المباشر للأشعة.

(ب) يجب أن تكون فترات التعرض لمدة قصيرة في البداية وتزداد هذه تدريجياً حسب احتمال الشخص ويجب الحذر من المكابرة.

(جـ) أفضل فترات الاستفادة من أثر أشعة الشمس هي بين العاشرة صباحاً حتى الثانية ظهراً.

(د) عدم الجلوس تحت أشعة الشمس المباشرة، إذ من الأفضل الاحتماء بمكان ظليل.

(هـ) دهن الجلد المعرض للشمس بالكريمات الواقية من الأشعة وهي متوفرة بكثرة في الأسواق. ويجب اختيار الأنواع الخالية من الدهنيات. كما يجب ملاحظة ضرورة تكرار دهن الجلد بتلك الكريمات إذ أن تأثيرها يزول بعد دقائق.

1- عدم التعرض للإجهاد الجسماني والنفسي بقدر الإمكان:

إن عدم تنظيم أوقات الراحة والنوم وخاصة السهر الزائد، من العوامل التي لها أثر هام على زيادة حبوب الشباب وانتشارها.

2- الغذاء:

إن الإسراف في تناول الدهنيات والمكسرات والشوكولاته والأسماك وملح الطعام قد يكون له أثر أحياناً في بعض الحالات. لذا من الأفضل الاعتدال في استعمال تلك الأنواع.

3- مراجعة الطبيب المختص:

إن لذلك أهمية خاصة لتقديم النصيحة للمصاب وكذلك المعالجة والتخلص من بعض الأكياس الدهنية أو المواد التي تقفل مسامات الغدد الدهنية حتى تساعد على تصريف الدهون. وبذلك يخلص المصاب من الآثار والمضاعفات الناجمة نتيجة الإصابة بتلك الحبوب.
السيلان : Gonorrhea




أكثر الأمراض الجنسية انتشاراً يصيب مئات الملايين سنوياً. وتشير كثير من التقارير بأن نسبة الإصابة به في ازدياد مضطرد وخاصة في جنوب شرق آسيا ومناطق متعددة من العالم.

طرق العدوى:

تنتقل جرثومة السيلان عن طريق الاتصال الجنسي مع المصاب. تستقر بكتيريا السيلان بمجاري البول أو في المهبل أو في عنق الرحم وفي بعض الحالات تنتقل عدوى السيلان بملامسة المصاب أو بالاحتكاك بالمنطقة المصابة أو باستعمال الملابس وكراسي الحمامات الرطبة الملوثة بكتيريا السيلان.

فترة الحضانة:

هي تلك الفترة التي تبدأ من انتقال العدوى حتى ظهور أعراض المرض وتختلف فترة الحضانة حسب نوع الجرثومة المسببة للسيلان وظروف المصاب واستعداده وفي العادة تكون فترة حضانة مرض السيلان خمسة أيام وقد تمتد إلى شهر أو أكثر.

أعراض السيلان:

تختلف الأعراض باختلاف نوع البكتيريا المسببة - وحالة المصاب وكذلك مكان الإصابة , وعموما فهو على نوعين حاد ومزمن .

أعراض مرض السيلان الحاد:

1/ تبدأ الأعراض عادة بحرقان بمجرى البول وقد يصاحبه وخزاً بالمجرى والبعض يشكو من صعوبة أو عسرة عند التبول.

2/ بعد 24 ساعة أو أكثر يلاحظ المريض خروج صديد من مجرى البول وقد يكون كثيفاً أو لزجاً حسب نوع الجرثومة المسببة للمرض. وأول ما يجلب انتباه المصاب هو ظهور السيلان من مجرى البول أو من المهبل أو ملاحظة بقع صديدية على الملابس الداخلية.

3/ قد ترتفع درجة حرارة المصاب أحياناً مع الشعور بصداع وزيادة في سرعة النبض. ولكن لا تعتبر هذه من الأعراض الرئيسية عند كثير من المرضى.

4/ بعد أسبوعين من الإصابة تزداد الحرقة والألم عند التبول والتقطع بالبول أو قد يحدث العكس إذ تخف الأعراض لدرجة لا تسترعي انتباه المصاب.

5/ تستقر بكتيريا السيلان بالمجاري البولية التناسلية عادة وبالتالي فإنه في معظم الحالات تنحصر الأعراض بتلك المنطقة ولكن قد تصل بكتيريا السيلان إلى الدورة الدموية فتؤدي إلى مضاعفات خطيرة خاصة على القلب وسحايا المخ أو المفاصل، أو قد تصل إلى البربخ والخصيتين أو إلى قناة فالوب والمبيضين فتؤدي إلى العقم.

6/ يشكل ظهور السيلان من مجرى البول الشكوى الرئيسية في الذكور. بينما في الإناث فإن 85% من المصابات بمرض السيلان قد لا يشكون من الأعراض لمدة طويلة وغالباً ما تكشف جرثومة السيلان في تلك الحالات بالصدفة عند مراجعة الطبيب بسبب التهابات بالمهبل أو بالرحم أو عند معالجة الزوج المصاب بمرض السيلان.

أعراض مرض السيلان المزمن:

إذا لم يعالج السيلان الحاد منذ البداية أو كان العلاج غير موفقاً، ففي هذه الحالة تقل الإفرازات من مجرى البول لدرجة لا تلفت انتباه المصاب وقد يظهر بعض الإفراز خاصة في الصباح وتسمى نقطة الصباح (MORNING DROP) وتكون الأعراض المصاحبة طفيفة. وفي هذه الأثناء تبدأ جرثومة السيلان بغزو الجهاز البولي التناسلي أو تنتقل عن طريق الدورة الدموية إلى أماكن أخرى من الجسم وتسبب كثيراً من المضاعفات الخطيرة.

مضاعفات مرض السيلان :

المضاعفات لدى الذكور :

1- التهاب بمجرى البول وقد تؤدي إلى خراج بمجرى البول.

2- ضيق بمجرى البول وقد يؤدي إلى تقطع البول عند خروجه أو إلى العقم أو إلى الضعف الجنسي.

3- التهاب البربخ أو بالخصية وقد يؤدي إلى العقم إذا كانت الإصابة مزدوجة.

4- التهاب مزمن بالبروستاتا والحويصلة المنوية إذ تشجع بكتيريا السيلان أنواعاً أخرى من البكتيريا على غزو غدة البروستاتا والاستقرار بها.

المضاعفات لدى الإناث :

1- ألم مزمن بالظهر.

2-إفراز خفيف في مجرى البول أو من المهبل.

3-حرقان وعسرة وتقطع عند البول.

4- التهاب بغدة (بارثولين) بجانب المهبل وقد تؤدي إلى خراج بها.

5- التهاب بقناة (فالوب) يتبعها ألم أسفل البطن وارتفاع بدرجة حرارة المصابة وقد يؤدي إلى انسداد بالقنوات وبالتالي إلى العقم.

6- اضطرابات بالدورة الشهرية.

7- فقر حاد بالدم (أنيميا) واعتلال بالصحة.

مضاعفات مرض السيلان خارج منطقة الجهاز البولي التناسلي:

تحدث هذه المضاعفات بتأثير سموم بكتيريا السيلان وانتقالها إلى الدورة الدموية.

1/ التهاب بالمفاصل وتدمير أربطتها ويؤدي إلى ورم بالمفاصل وتعطيل حركتها.

2/ التهاب بعضلة القلب والجدار المحيط به.

3/ التهاب بالعين خاصة عند الأطفال إما بالعدوى المباشرة أثناء الولادة عندما تكون الأم مصابة بمرض السيلان أو باستعمال أدوات المصابة الملوثة كالفوط وغيرها. وقد تؤدي إلى فقدان البصر.

مرض السيلان بالأطفال

قد يصيب مرض السيلان الأطفال خاصة الإناث، وفي هذه الأثناء تلاحظ الأم ظهور إفراز من مجرى الطفل البولي أو من المهبل وبكائه عند التبول نتيجة الحرقة وقد يتقرح الجلد القريب من المنطقة التناسلية وتغزوه أنواع أخرى من البكتيريا وتؤدي إلى مضاعفات تؤثر بدرجة كبيرة على الطفل.

تحدث العدوى بمرض السيلان بالأطفال في المجتمعات الفقيرة غالباً، حيث تقل الرعاية الصحية والاجتماعية ويكون مصدر العدوى أحد الوالدين المصاب والذي ينقل الجرثومة إلى طفله عن طريق استعمال الأدوات الرطبة الملوثة بكتيريا السيلان.

وقد تحدث العدوى بين طلاب المدارس الداخلية خاصة عند مشاركة الأطفال الغرف والحمامات أو استعمال ملابس أو أدوات المصابين.

وقد تحدث موجات من العدوى بمرض السيلان في عنابر المستشفيات وذلك نتيجة استعمال الترمومترات الملوثة.

في السنوات الماضية كان مرض السيلان يؤدي إلى نسبة كبيرة من العمى بين الأطفال وتبدأ أعراض إصابات العين في هذه الحالات باحمرار واحتقان شديد بالعين وتنتفخ الجفون ويخرج من بينها سائل صديدي. يصاب الطفل بألم شديد بالعينين لدرجة أنه لا يستطيع فتحهما خاصة عن التعرض للضوء وقد تتقرح القرنية ويحدث بها تليف بعد ذلك تؤدي إلى تلف العين وفقدان البصر.
ترى لي عودة

البرنس الشهري
04-18-2004, 12:04 AM
مرض الزهري : Syphilis




عرف مرض الزهري في أوروبا في نهاية القرن الخامس عشر الميلادي. ويعتقد أن بعض التجار أو الرقيق الذين جُلبوا من أفريقيا هم أول من نقل المرض إلى أوروبا. ويقال أن بحارة كريستوفر كولومبس نقلوا مرض الزهري من جزر الهند الغربية عام 1492م وكان يسمى آنذاك (الحصبة الهندية).

ويعتقد البعض بأن جنود شارل الثامن الفرنسي نقلوا المرض عند غزوهم لنابولي حيث انتشر هناك مرض الزهري وكاد يؤدي إلى كارثة للجنود الفرنسيين. وكان يسموه الفرنسيون (المرض الإيطالي) وبالمقابل سموه الإيطاليون (المرض الفرنسي) ثم أخذ مرض الزهري ينتشر في المدن الأوروبية فعرف في بريطانيا عام 1497م وفي الهند 1498م.

تم اكتشاف البكتيريا المسببة لمرض الزهري عام 1905م على يد (شوديني هوفمان) وفي عام 1906م اكتشف "ألبرت نايزر" طريقة تشخيصية لمرض الزهري.

ازدادت نسبة الإصابة بهذا المرض نتيجة لانتشاره في كثير من المناطق وارتفعت نسبة الإصابة خاصة بعد الحرب العالمية الأولى.

ونتيجة لاكتشاف الطرق المخبرية والتشخيصية للمرض واكتشاف البنسلين انخفضت نسبة المصابين بمرض الزهري بعد الحرب العالمية الثانية. ولكن رغم هذا فهناك كثير من التقارير تشير إلى أن المرض لا يزال يشكل خطراً كبيراً. وقد تكون تقديرات الإصابات أقل من الواقع. ففي أميركا بلغ نسبة المصابين بمرض الزهري عام 1972م 11.7 إصابة لكل 1000 نسمة وفي بريطانيا 2.5 لكل 1000، أما في السلفادور فالنسبة أعلى من ذلك إذ بلغت 70.2 لكل 1000 وفي الحبشة فالنسبة 3.5% بين الأطفال حديثي الولادة.

ويعتقد أن هذه النسبة أقل من الرقم الحقيقي خاصة في المناطق التي لا تصل منها تقارير محددة عن الإصابات بمرض الزهري. كما أن كثيراً من الإصابات بمرض الزهري خاصة في المرحلة الأولى للمرض قد لا تشخص أو أنها تعالج بعيادات أو مراكز لا تبلغ عن تلك الحالات.

طرق العدوى :

تنتقل بكتيريا الزهري بالطرق الآتية:

1/ الاتصال الجنسي مع المصابين.

2/ بالملامسة أو بالاحتكاك بالمصاب تحت ظروف معينة كما يحدث عند التقبيل أو الملامسة المتلازمة لمنطقة الإصابة.

3/ عن طريق الحوامل حيث تنقل الأم المصابة مرض الزهري إلى الجنين عن طريق المشيمة أو مباشرة إلى أطفالها.

4/ نقل الدم: إذا كان الدم ملوثاً بجرثومة الزهري فإن المرض ينتقل من المصاب إلى السليم.

أعراض المرض :

تمر أعراض الزهري بثلاثة مراحل:

المرحلة الأولى:

- فترة الحضانة من 3-4 أسابيع وقد تطول فترة الحضانة أو تقصر.

أعراض المرحلة الأولى:

قد تبدأ بارتفاع بدرجة حرارة المصاب وألم المفاصل.

وفي أغلب الحالات تبدأ الأعراض مباشرة بظهور قرحة في مكان دخول البكتيريا المسببة للزهري وتسمى هذه القرحة (شانكر CHANCRE),

وصف القرحة : تكون عادة واحدة وبيضاوية أو دائرية الشكل ومحاطة بهالة حمراء اللون وغير مصحوبة بحكة أو ألم عادة. وتكون ناعمة الملمس ذات لون يميل إلى الاحمرار وغير نازفة ويخرج منها سائل أصفر عند الاحتكاك.

- بعد حوالي أسبوع من ظهور القرحة تتضخم الغدد اللمفاوية: فإذا كانت القرحة بالجهاز التناسلي فإن الغدد اللمفاوية التي تتضخم هي الغدد الأربية لأعلى منطقة العانة على الجانبين وأعلى الفخذين.

مكان القرحة:

الجهاز البولي التناسلي: وهي على شكلين

أ- ففي الذكور: تظهر قرحة الزهري على العضو خاصة على المقدمة أو داخل مجرى البول ويتبعه عندئذ إفراز لزج من المجرى أو تظهر على منطقة الدبر.

ب- أما في الإناث: تظهر القرحة على الشفرات - البظر - المهبل - مجرى البول وعنق الرحم أو بالدبر.

في الإناث لا تظهر المرحلة الأولى أحياناً ويتم تشخيص المرض في المرحلة الثانية.

· قد تظهر القرحة خارج المنطقة التناسلية على أي مكان بالجلد أو بالغشاء المخاطي وتشكل هذه نسبة 5%، ومن الأماكن التي تكثر بها الإصابة بقرحة الزهري هي الشفتين- اللسان - الثدي.

المرحلة الثانية:

تبدأ المرحلة الثانية من مرض الزهري بعد أيام من ظهور القرحة. وقد تمتد إلى عدة شهور، وفي هذه الحالة تغزو بكتيريا الزهري الجسم وقد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة ومميتة.

أعراض المرحلة الثانية:

قد تكون هذه المرحلة مصحوبة بالأعراض التالية:

1/ ارتفاع بدرجة الحرارة وآلام المفاصل والعضلات وأشد ما يكون الألم بالليل.

2/ تضخم بالطحال.

3/ فقر الدم.

4/ التهاب بالكبد.

5/ التهاب بأغشية المخ.

تبدأ الأعراض عادة بظهور طفح جلدي قرمزي اللون ومتعدد الأشكال غير مصحوب بحكة أو ألم عادة وينتشر على معظم أنحاء الجسم بما في ذلك في راحة اليدين والكفين.

ويختلف شكل ولون الطفح الجلدي على الأغشية المخاطية للجهاز البولي التناسلي والفم واللسان إذ يكون مائلاً إلى البياض مع تقرحات وخروج بعض الإفرازات المليئة ببكتيريا الزهري وهذه التقرحات شديدة العدوى لاحتوائها على بكتيريا مرض الزهري.

تكون إمكانية العدوى كبيرة في المرحلة الثانية من مرض الزهري. ويرجع ذلك إلى تعدد أماكن الإصابة بالجلد والأغشية المخاطية وتكون طريقة العدوى بالاتصال الجنسي مع المصاب أو مباشرة بالاحتكاك أو الملامسة لأماكن التقرحات أو باستعمال أدواته الملوثة. وفي هذه الحالة قد ينتقل المرض تحت ظروف معينة إلى أفراد العائلة خاصة إلى الزوجة والأطفال ونصادف أحياناً أطفالاً مصابين بمرض الزهري نتيجة العدوى من أحد الأبوين وبالتالي فإن ذلك قد يسبب لهم مضاعفات خطيرة منها التهاب الكبد والمفاصل والقلب بالإضافة إلى تشوهات وعاهات جسدية.

مضاعفات المرحلة الثانية لمرض الزهري:

تكون المضاعفات أشد في الذكور كما أنها قد تؤدي إلى الوفاة عند الأطفال بينما زهري العظام والجهاز الدوري يكون أكثر بين الملونين والزنوج. أما زهري الجهاز العصبي فإن نسبة الإصابة بين البيض وذوي البشرة البنية اللون أكثر من غيرهم.

المضاعفات التي قد تحدث للعين :

- التهاب بالقرنية - التهاب بحدقة العين والقزحية.

- فقدان البصر وذلك عند قفل الأوعية الدموية للشبكية وتؤدي هذه إلى ألم واحمرار بالعين وكثرة الدمع مع صعوبة الرؤيا بالضوء والخوف من التعرض له.

- تساقط الشعر من أماكن متفرقة خاصة شعر الرأس.

- التهاب وتليف الكبد.

- تغيير بلون الجلد في بعض الأماكن خاصة في الرقبة وذلك بظهور بقع خفيفة اللون أو داكنة.

المضاعفات التي قد تحدث للجهاز الهضمي:

- تقرحات الجهاز الهضمي وقد يؤدي إلى القيء مع ألم شديد في البطن.

العظام والمفاصل: ألم بالصدر والظهر قد يكون مصحوباً بارتفاع درجة الحرارة وتشتد وطأة الألم بالليل ويزداد كذلك عند الحركة والدفء. التهاب بعظام الجمجمة يؤدي إلى صداع شديد خاصة بالليل.

التهاب العضلات: يؤدي إلى الوهن وعدم المقدرة على الحركة.

الجهاز العصبي: إصابة الجهاز العصبي بمرض الزهري يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

التهاب السحايا: يؤدي إلى صداع شديد. وتشنجات ودوران ويفقد المصاب توازنه.

التهاب الأعصاب: وتختلف المضاعفات حسب العصب المصاب. التهاب العصب الثامن يؤدي إلى أضرار بالسمع والدوران والدوخة.

- قد تحدث مضاعفات أخرى في عضلات القلب والرئتين.

المرحلة الثالثة من مرض الزهري (المرحلة المتأخرة):

تظهر هذه الحالة إذا لم يعالج مرض الزهري مبكراً في المرحلة الأولى أو الثانية.

تبدأ المرحلة بعد اختفاء الطفح الجلدي أثناء المرحلة الثانية وتبدأ المرحلة المتأخرة بعد سنتين أو أكثر وقد تمتد إلى عشرة سنوات أو أكثر من بداية المرحلة الأولى.

طرق العدوى:

تنتقل جرثومة الزهري في المرحلة الثالثة من المرض بواسطة.

1- الحوامل: تنقل المرض إلى الجنين.

2- أو عند نقل دم من المصاب إلى شخص آخر سليم.

تكشف المرحلة المتأخرة من مرض الزهري بالصدفة عادة وذلك عند الكشف العام أو بتحليل الدم من المتطوعين عند التبرع بالدم.

أعراض المرحلة المتأخرة من مرض الزهري:

ظهور طفح جلدي أو تقرحات في مجموعات على شكل قوس أو دائرة غير مصحوبة بألم أو حكة عادة وتزداد مساحة البقع عند مركزها.

أما في الكف والكعب فيكون الطفح الجلدي مغطى بطبقة كثيفة من القشور أو المادة القرنية الصلبة.

كما يظهر تدرن تحت الجلد دائرية الشكل وغير مؤلمة. تتقرح الدرنات وتؤدي بالتالي إلى تشوهات بالجسم وأكثر الأماكن إصابة هي الوجه والرأس والساقين.

أما في الأغشية المخاطية فتظهر بها الدرنات خاصة على سقف الحلق والحاجز ألأنفي من الداخل ونتيجة لذلك يحدث تشوه بالأنف مع تدمير الحاجز بين فتحتي الأنف.

- إصابة الحبال الصوتية يؤدي إلى بحة بالصوت.

- التهاب مزمن باللسان مع حدوث شقوق به يتبعه ألم خاصة عند تناول الأطعمة الساخنة والموالح وقد يؤدي إلى إصابة اللسان بالسرطان.

العظام: تضخم بالعظام خاصة عظمة الساق والترقوة.- تدمير عظام الجمجمة.

- تدمير عظام الأنف ويكون شكل الأنف مثلث مثل ركاب الفرس.

العين: يسبب مرض الزهري في المرحلة الثالثة مضاعفات خطيرة بالعين منها:

- ضعف قوة الأبصار والخوف من التعرض للضوء.

- انقباض في بؤبؤ العين وتؤدي إلى اضطرابات بالرؤيا.

- التهاب مزمن بالشبكية والقزحية وبالتالي قد تؤدي بعد ذلك إلى فقدان البصر والعمى الكلي.

التهابات بالمعدة.

تضخم بالكبد ثم ينكمش بعد ذلك نظراً لتليف الخلايا بسبب جرثومة الزهري التي تغزو خلايا الكبد وقد يصاحب تضخم الكبد تضخم الطحال كذلك.

ألم في الجهة اليمنى من البطن وتجمع السوائل بالبطن وتؤدي إلى انتفاخ بالبطن وفقدان الشهية وارتفاع متقطع بدرجة الحرارة وكذلك القيء.

في بعض حالات مرض الزهري يحدث نزيف حاد من البلعوم وقد يؤدي إلى الوفاة.

يجب ملاحظة: أنه في المرحلة المتأخرة من مرض الزهري لا تحدث عدوى بالجهاز البولي التناسلي إلا في حالات نادرة ولكن قد تصيب بكتيريا الزهري الخصية وتدمر خلاياها وقد تؤدي إلى العقم إذا كانت الإصابة مزدوجة.

فقر الدم: يكون من النوع النازف حيث تتكسر الكرات الدموية الحمراء عند تعرض المصاب للبرد.

ضعف عام ونقص بالوزن.

الجهاز الدوري الدموي: مرض الزهري هو أساساً مرض الأوعية الدموية حيث تنتقل البكتيريا عن طريق الدورة الدموية لتستقر في أماكن مختلفة من الجسم، وأثناء ذلك قد تهاجم بكتيريا الزهري الأوعية الدموية نفسها وتحدث بها مضاعفات قد تؤدي إلى الوفاة.

- إصابة الشريان الأبهر (الأورطي) بمرض الزهري: يؤدي إلى تدمير جدار وعضلة الشريان وقد يحدث انسداداً فيه أو قد يتمزق جدار الشريان الأبهر ويؤدي إلى الوفاة مباشرة.

ومن الأعراض التي يشعر بها المصاب: ضيق بالتنفس وصداع وطنين في الآذان تزداد هذه الأعراض خاصة بالليل وعند بذل أي مجهود جسماني .

- الذبحة الصدرية والموت المفاجئ: عند إصابة الشريان التاجي ببكتيريا الزهري.

الجهاز العصبي: إصابات الجهاز العصبي بمرض الزهري تكون أكثر بين الذكور خاصة ذوي البشرة الملونة وبين العمال. ونتيجة لذلك تحدث مضاعفات منها:

- ارتعاش في الأيدي واللسان والتلعثم عند الكلام.

- التهاب السحايا وتؤدي إلى صداع وتيبس بالرقبة مع ارتفاع بدرجة حرارة المريض وكذلك تشجنات قد تؤدي إلى الغيبوبة وفقدان الوعي كاملاً.

- فقدان البصر والعمي الكلي وكذلك شلل بعضلات العين.

- شلل نصفي وعدم التحكم بالبول والبراز.

- فقدان الذاكرة: وتبدأ الأعراض الأولى بعدم مقدرة المريض على التركيز الذهني حتى أنه لا يستطيع حل المسائل الحسابية البسيطة ويصبح قلقاً لأتفه الأسباب كما أنه يصاب بالصداع والأرق.

- تغيير في تصرفات وشخصية المريض: إذ يصاب بنوبات من البكاء دون سبب وتشنجات عصبية تؤدي بعد ذلك إلى الاكتئاب والجنون والهلوسة. وبعض المرضى يصابون بمرض العظمة حيث يعتقد بأنه قائد عظيم أو حاكم.

- شلل بالساقين.

- فقدان الإحساس خاصة بالأيدي والأرجل حتى لو اكتوت بالنار ولهذا نجد المرضى في هذه الحالة مصابون بتقرحات وحروق دون الشعور بأدنى ألم.

· نوبات حادة من الألم: ألم شديد في البطن والقيء وفقدان الشهية.

- ألم شديد بالشرج أو الذكر أو البظر.

- مغص كلوي حاد يؤدي إلى ألم مضني في الخاصرة.

- ضيق شديد في التنفس.

- ضعف عام وشلل بعضلات الجسم: حيث يصاب المريض بالوهن وعدم المقدرة على الحركة أو النهوض دون مساعدة الآخرين.

- تورم بمفصل الركبة أو مفصل القدم مع تقرحات بهما.

مرض الزهري في الحوامل :

ينتقل مرض الزهري من الأم إلى الجنين:- عن طريق الدورة الدموية إلى المشيمة ثم الجنين.

- قد تحدث العدوى أيضاً مباشرة أثناء الولادة حيث تنتقل بكتيريا الزهري من التقرحات بالجهاز التناسلي للحامل إلى الجنين ويسمى هذا النوع الزهري المكتسب.

إصابة الحوامل بمرض الزهري

قد يسبب مضاعفات خطيرة منها:

( أ ) أن يموت الجنين قبل الولادة أو بعدها ويكون في هذه الحالة مشوهاً.

(ب) إجهاض بعد الشهر الثالث أو الرابع من الحمل.

(ج) ولادة طفل طبيعي لا يظهر به مرض الزهري إلا بعد مضي عام أو أكثر وقد تظهر الأعراض بعد البلوغ.

(د) في بعض الحالات تلد الأم طفلاً طبيعياً سليماً من مرض الزهري ولكن تكون التحاليل المخبرية إيجابية لمرض الزهري. وقد تضع الحامل مولوداً سليماً خالياً من مرض الزهري.

أعراض مرض الزهري على المولود:

1/ الجلد: تظهر قروح على جلد الطفل أو ثآليل على راحة اليدين وعلى القدمين.

- تشقق بالجلد عند اتصاله بالغشاء المخاطي كما هو الحال في الشفاء.

- تجعد وكرمشة بالجلد ويكون له مظهر العجائز خاصة جلد الوجه ويسمى (وجه الرجل المسن).

2/ الشعر: تساقط شعر الأهداب والحواجب.

- صلع خاصة في مؤخرة الرأس.

ضعف عام وفقدان الوزن ويتعرض نتيجة لذلك إلى نوبات من النزلات الشعبية والمعوية مع فقر الدم قد تؤدي إلى الموت.

تقرحات صديدية نازفة على الغشاء المخاطي للفم.

التهاب الأغشية المخاطية للأنف تؤدي إلى تهتك الحاجز ألأنفي وانسداد بمجاري الأنف وعندئذ لا يستطيع الطفل أن يتنفس خاصة عند الرضاعة.

التهاب بالكليتين.

التهاب بالرئتين ومجاري التنفس وتؤدي إلى النزلات الشعبية.

فقدان البصر والعمى الكلي.

التهابات بالمفاصل خاصة مفصل الركبة.

تشوه بالأسنان.

ملاحظة : عند فحص عينة الدم لإجراء تحاليل لمرض الزهري، فإن النتيجة الإيجابية خاصة (V.D.R.L) لا تعني بالضرورة أن الشخص مصاب بمرض الزهري.

إن بعض التجارب تكون إيجابية في الوقت الذي يكون فيه صاحب التحاليل خالياً من مرض الزهري والحالات التي قد تُظهر تحاليل إيجابية لمرض الزهري هي:

1- خطأ في إجراء التحاليل.

2- فساد الأمصال التي تجري بها التجربة.

3- بعض أمراض الحميات مثل التيفوييد، الأنفلونزا ونزلات البرد.

4- أمراض الكبد.

5- مرض الجذام.

6- مرض الذئبة الحمراء.

7- بعض أمراض الروماتويد.

لهذا يجب إجراء تجارب تأكيدية خاصة بالكشف عن مرض الزهري مثل تجربة (TPHA) وتجربة (FTA-ABS).

كما أن إيجابية التحاليل لا تعني أيضاً أن مرض الزهري في حالة نشطة، إذ تبين أن المريض يكون قد أصيب بمرض الزهري سابقاً أو أن المرض لا يزال يؤثر على المصاب أو أن المريض قد شفي من مرض الزهري بعد العلاج.

لهذا يجب الانتباه جيداً لهذه الملاحظات إذ نلاحظ أحياناً بعض المرضى الذين يتناولون علاجات مرض الزهري لمدة طويلة ومتكررة دون داعي إذ أن أربعة حقن من البنسلين ذي المفعول الطويل تكفي لعلاج مرض الزهري ويجب مراجعة الطبيب المختص حتى يستطيع أن يبين ما يلزم للمريض ويقدم له النصائح الضرورية خاصة إذا أثر المرض على الزوجة أو الأطفال.
لي عودة أيضاً

البرنس الشهري
04-18-2004, 12:05 AM
الالتهاب الكبدي الوبائي النوع ( أ ) :
Hepatitis- A


مقدمة وتعريف :

فيروس التهاب الكبد الوبائي ( أ ) شديد العدوى ويكون أحيانا مميت، ويصيب الفيروس ما يقارب 1.4 مليون إنسان على مستوى العالم كل سنة. أثناء السفر إلى بلدان ينتشر فيها الفيروس , وتكون نسبة الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي ( أ ) أكثر من نسبة الإصابة بالتيفوييد

المسببات :

مسبب المرض فيروسات تتواجد في براز الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الوبائي ( أ )، وتنتشر العدوى عادة من شخص إلى شخص أو تتم الإصابة عن طريق الأكل والشرب الملوثين بهذا الفيروس من شخص مصاب به. فمثلا تتم العدوى عن طريق تناول الطعام الغير مطهي (مطبوخ) كالمحار shellfish، السلطات، الفواكه التي تؤكل بدون تقشير بعد غسلها بماء ملوث أو بعد تلوثه من عمال المطاعم المصابين بالفيروس.

الأعراض :

أعراض مشابهة لأعراض الأنفلونزا (حمى، قشعريرة)، أيضا ربما تشمل الأعراض فقدان الشهية للطعام، وغثيان، يرقان (اصفرار الجلد والعينين)، تحول البول إلى اللون الداكن كلون الشاي، تحول البراز إلى اللون الفاتح، ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن، وضعف عام وإعياء.

التهاب الكبد الوبائي ( أ ) لا يتحول إلى مرض مزمن ولكن الشفاء التام يكون بطئ. والإصابة عند الأطفال (بالذات أقل من 6 سنوات) عادة ماتكون بدون أعراض واضحة, أما بالنسبة للبالغين فتستمر الأعراض لمدة شهر تقريبا والشفاء التام يستغرق 6 أشهر. وغالباً ما تحدث انتكاسه مرضية عند 20% من المرضى. هذه الإنتكاسه تضعف المريض لمدة 15 شهر تقريبا.

طرق الوقاية :

بالإمكان تجنب الإصابة بالفيروس بواسطة اللقاح الواقي أو المستضدات المناعية immuno globulin. فالمستضدات المناعية توفر حماية قصيرة المفعول ( 3- 5 أشهر). أما اللقاح الواقي أو التطعيم فيوفر حماية طويلة المفعول تستمر لمدة 4 سنوات تقريبا.

كيف يمكن تجنب الإصابة :

إذا كنت تعيش في بلد ينتشر فيه الفيروس أو تنوي السفر إليه أو تتعرض لخطر الإصابة لسبب ما فإنه بالإمكان تجنب الإصابة بإتباع التالي :

1/ غسل اليدين جيدا قبل الأكل .

2/ غلي ماء الشرب أو شراء مياه صحية .

3/ عدم تناول طعام نيئ (غير مطهي) كالمحار، السلطات، والفواكه التي تؤكل بدون تقشير. هذه المأكولات ربما تكون ملوثة حتى في أفخم المطاعم .

4/ تجنب تناول المشروبات التي تباع في الشوارع .

5/ التطعيم ضد فيروس التهاب الكبد الوبائي ( أ )

العلاج :

لا يوجد دواء نوعي لعلاج التهاب الكبد الوبائي ( أ ) شأنه شأن كل الإصابات والأمراض ذات الأسباب الفيروسية ولكن يمكن إتباع الخطوات التالية والتي تساعد على الشفاء ووقاية الآخرين بإذن الله :

1/ أخذ قسط من الراحة وعدم بذل أي مجهود زائد .

2/ استخدام المسكنات مثل باراسيتامول Paracetamol لتخفيف الحرارة وتسكين الألم .

3/ أما فيما يتعلق بقلة الشهية ، فيستطيع الشخص تناول أي شيء يشتهيه دون أي تحفظات، ويستحسن الإكثار من السوائل والفاكهة الطازجة بعد غسلها جيدا .

4/ من الأهمية أن يتخذ المريض الاحتياطيات اللازمة لمنع إصابة الآخرين وخاصة من هم حوله، وذلك بعدم مشاركتهم في الأكل والشرب ، وكذلك في أغراضه الشخصية ، كما يجب عليه الاهتمام بالنظافة وغسل الأيدي بالماء والصابون عدة مرات يوميا، وخاصة بعد الذهاب إلى الحمام ويجب الاستمرار على هذا النظام لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع من بداية الأعراض حيث إن الشخص يكون شديد العدوى للآخرين خلال هذه الفترة.

5/ يتم تدمير الفيروس عند تعرضه لدرجة حرارة 85 درجة مئوية لمدة دقيقة ويمكن قتله في ماء الشرب بإضافة الكلورين. لذا لابد من طبخ الطعام جيدا وإضافة الكلورين لماء الشرب أو غليه جيداً قبل الاستعمال الآدمي .
لي اضافة

البرنس الشهري
04-18-2004, 12:06 AM
الالتهاب الكبدي الوبائي النوع (ب) :
Hepatitis- B


مقدمة وتعريف :

التهاب الكبد الفيروسي (ب) يعتبر مشكلة صحية عالمية رئيسية, وفي الحقيقة، فإن هذا المرض يأتي في الترتيب الثاني بعد التبغ كسبب للإصابة بالسرطان, وهو يعتبر أكثر عدوى من فيروس نقص المناعة المكتسبة الذي يسبب مرض الإيدز, وفي الولايات المتحدة يصاب 300,000 إنسان كل سنة تقريبا, يموت منهم 5,900 إنسان سنويا كنتيجة للمرض: 4,000 من التليف الكبدي؛ 1,500 من سرطان الكبد؛ و400 من تطور سريع لالتهاب الكبد.

معظم الأشخاص الذين يصابون بفيروس الكبد (ب) يستطيعون مقاومته وطرده من الجسم ، إلا أن هناك نسبة تقدر بـ 5-10 % من الحالات لا تستطيع أجسامهم التخلص منه فيصبحون حاملين له وقد يتطور المرض عند نسبة قليلة منهم إلى تليف بالكبد، أو سرطان الكبد، أو فشل الكبد، أو الموت, بالإضافة لذلك يتطور المرض عند 10% من المصابين تقريبا ليصبح مزمنا ويصبح الشخص حاملا لهذا الفيروس وقادر على نشر المرض إلى الآخرين, ففي الولايات المتحدة يوجد 1.25 مليون إنسان مصاب إصابة مزمنة، ونسبة كبيرة منهم لا يوجد لديهم أعراض مرضية.

أما بالنسبة للعالم العربي فيوجد أكثر من مليون إنسان يحملون الفيروس في المملكة العربية السعودية لوحدها. و لحسن الحظ، فمن الممكن منع الإصابة بهذا الفيروس بأخذ التطعيم الواقي منه وبإتباع طرق الوقاية المناسبة.

الأعراض :

بعد الإصابة بالفيروس بـ 60-120 يوم تبدأ الأعراض بالظهور. ولكن تظهر الأعراض فقط في 50% من المصابين البالغين، أما بالنسبة للرضع والأطفال فنسبة ظهور الأعراض تكون في الغالب أقل. بعض الناس يصبحون مرضى جدا بعد إصابتهم بالفيروس, وعموما فالأعراض على النحو التالي :

1/ يرقان (اصفرار الجلد والعينين) .

2/ تحول البول إلى اللون الداكن كلون الشاي .

3/ تحول البراز إلى اللون الفاتح .

4/ أعراض كأعراض الأنفلونزا (فقدان الشهية، ضعف عام وإعياء، غثيان وقيء ) .

5/ حمى، صداع أو ألم في المفاصل .

6/ طفح جلدي أو حكة .

7/ ألم في الجزء الأيمن العلوي من البطن .

8/ عدم تحمل للطعام الدسم والسجائر .

هذه الأعراض عادة لا تظهر لدى أغلبية المرضى المصابين بهذا الفيروس ولكنها تكون شائعة أكثر عند الذين يصابون بالالتهاب وهم كبار. الطريقة الوحيدة التي يمكن بها تحديد المرض هي تحليل الدم الخاص بهذا الفيروس.

المعرضون للإصابة أكثر من غيرهم :

1/ من سبق له الإصابة بمرض جنسي .

2/ من سبق له أن عاشر جنسيا أكثر من شريك واحد .

3/ من سبق له أن شارك في استعمال الإبر (الحقن) أو شارك في تعاطي المخدرات عن طريق الحقن المشترك .

4/ من يقوم بإجراء غسيل كلوي أو يتلقى نقل دم أو مشتقاته .

5/ من يعيش مع شخص مصاب بالفيروس .

6/ من سبق له أن تعرض للحجامة، أو للوشم، أو لثقب الأذن أو الأنف، أو للختان .

7/ من يقوم بمشاركة أحد ما في أدوات الحلاقة أو فرش الأسنان .

8/ من يعمل في مجال يتعرض فيه إلى التعامل بالدم أو سوائل الجسم الأخرى .

طرق الوقاية من الإصابة :

1- تأكد من أنك وأفراد عائلتك قد تلقيت الـ 3 جرعات التطعيمية ضد المرض.

2- استخدام العازل الطبي عند المعاشرة الجنسية (إذا لم يكن لدى أحد الزوجين مناعة ولم يتلق التطعيم وكان أحدهما مصابا أو حاملا للفيروس).

3- ارتداء القفازات عند لمسك أو تنظيفك لأي دم. في حالة عدم توفر قفازات واقية ينصح عند تنظيف منطقة بها دم لشخص آخر استخدم قطعة من القماش وكثيراً من الماء بعد التأكد من أنه لا يوجد جروح في الأيدي.

4- تجنب الاستعمال المشترك لأدوات الحلاقة (مثلا الأمواس في محلات الحلاقة)، وفرش الأسنان أو الأقراط التي توضع في ثقب الأذن أو الأنف للسيدات والأدوات المستخدمة لهذا الغرض ومقصات الأظافر، وأدوات الحجامة والوشم والختان.

5- تجنب الاشتراك مع الآخرين في مضغ اللبان أو إعطاء الطفل طعاما ممضوغا من قبل الآخرين .

6- تأكد من تعقيم الإبر والمعدات الطبية ذات الاستعمال المشترك مثل معدات طبيب الأسنان .

ولا ينتقل التهاب الكبد الفيروسي (ب) عن طريق التعاملات البسيطة مثل:

1/ المصافحة .

2/القبلات العادية التي لا تحمل لعابا .

3/ تناول طعام تم إعداده عن طريق شخص حامل للفيروس .

4/ زيارة مصاب بالمرض .

5/ اللعب مع طفل حامل الفيروس .

6/ العطس أو السعال .

7/ الأكل والشرب من وعاء واحد .

العلاج :

بعد الإصابة يقوم جهاز المناعة بتخليص الجسم من الفيروس عند 95% من البالغين وبذلك يتم شفائهم خلال شهور قليلة ولن تتم إصابتهم به مرة أخرى بسبب تكوين أجسام مضادة لهذا الفيروس والتي يمكن اكتشافها بواسطة تحليل الدم المسمى أنتي إتش بي أس Anti-HBs . وهذا يعني أن المريض قد شفي من هذا المرض ولن يعود إليه مرة أخرى وليس حاملا للفيروس، أي لن ينقل الفيروس للآخرين, وتكون نتيجة هذا التحليل Anti-HBs غالباً إيجابية عندما يأخذ الشخص التطعيم الخاص بالالتهاب الكبدي الفيروسي (ب).

أما باقي أل 5% من البالغين و25% إلى %50 من الأطفال أقل من 5 سنوات و%90 من حديثي الولادة المصابين بالالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) لا يستطيعون التخلص من هذا الفيروس ويصبحون بذلك مصابين و (أو) حاملين لهذا الفيروس، أي بإمكانهم نقل الفيروس إلى أشخاص آخرين.

حامل الفيروس والمصاب به :

الحامل للفيروس عادةً لا تحدث له أية علامات أو أعراض للمرض كما أن إنزيمات الكبد لديه تكون طبيعية ولكنه يظل مصاباً لسنوات عديدة أو ربما مدى الحياة ويكون قادراً على نقل الفيروس لغيره. معظم حاملي الفيروس لا يعانون من مشكلة حقيقية مع الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) ورغم أنهم يعيشون بصحة جيدة إلا أن قلة منهم يكونون عرضةً أكثر من غيرهم للإصابة بالالتهاب الكبدي المزمن والتليف وأورام الكبد. والأورام تنشأ عادة عند الأشخاص الذين أصبح لديهم تليف كبدي.

نصائح لحاملي الفيروس حتى لا يعدون غيرهم :

1/ أن لا يقوم بالمعاشرة الجنسية إلا إذا كان الطرف الأخر لديه مناعة أو قد تلقى التطعيمات اللازمة ضد هذا الفيروس وإلا فعليه أن يلتزم بارتداء العازل الطبي .

2/ أن لا يتبرع بالدم أو البلازما أو أي من أعضاءه للآخرين أو أن يشارك استخدام أمواس الحلاقة أو فرش الأسنان أو مقصات الأظافر مع الآخرين .

3/ أن لا يقوم بالسباحة في المسابح في حالة وجود جروح في الجلد .

4/ مراجعة الطبيب المختص كل 6-12 شهراً لعمل الفحوصات اللازمة والتأكد من أن الكبد على ما يرام

5/ الابتعاد نهائياً عن تناول المشروبات الكحولية لما لها من أثر مدمر على الكبد وخاصة لحاملي هذا الفيروس .

6/ عدم استعمال الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب وتحت إشرافه وذلك لأن كثير من الأدوية من الممكن أن تؤثر على الكبد .

7/ تناول الغذاء الصحي المتوازن والمواظبة على ممارسة الرياضة .

8/ فحص أفراد العائلة وإعطاء التطعيم لغير الحاملين للفيروس والذين ليس لديهم مناعة

9/ أخذ الحذر من الإصابة بفيروس الكبد الوبائي من النوع (د)

أما المصاب بالمرض فهو مصاب بالفيروس إصابة مزمنة أي لم يستطيع التخلص منه خلال ستة أشهر مع وجود ارتفاع في أنزيمات الكبد. ويتم تأكيد الإصابة المزمنة عن طريق أخذ عينة من الكبد وفحص نشاط الفيروس في الدم HBe-Ag و HBV-DNA أو ما يسمى بتحليل الـ PCR . وهذا يعني أن الفيروس يهاجم الخلايا وإذا استمر هذا الالتهاب المزمن النشط لفترة طويلة فمن الممكن ظهور أنسجة ليفية داخل الكبد وهذا ما يسمى بالتليف الكبدي. والتليف يؤدي إلى:

1. خشونة الكبد وتورمها .

2. الضغط على الأوردة مما يعيق تدفق الدم فيها ومن ثم يرتفع ضغط الوريد البابي مما يؤدي إلى ظهور دوالي في المريء والمعدة أحياناً والتي قد تنفجر مسببة نزيفاً دموياً يظهر على شكل قيء دموي أو تحول لون البراز إلى اللون الأسود وقد يؤدي إلى ظهور الاستسقاء والتعرض لحدوث اعتلال المخ والغيبوبة الكبدية

3. قابلية أكبر لظهور أورام الكبد .

العلاج :

يوجد الدواء المسمى الإنترفيرون interferon والذي ثبتت فاعليته في السيطرة على المرض في حوالي 30% من المرضى. هناك أيضا بعض الأدوية الأخرى والتي ثبتت فاعليتها حديثا مثل دواء Lamuvidine لامو فيدين. ولا تزال الأبحاث مستمرة لإيجاد أدوية أخرى ذات فاعلية كبيرة وأقل مضاعفات.

الحمل والإصابة :

أكثر من %90 من الحوامل اللاتي لديهن هذا الفيروس ينقلن العدوى لأطفالهن عند الولادة، ولهذا يجب على النساء الحوامل إجراء اختبار التهاب الكبد (ب) خلال فترة الحمل لمعرفة ما إذا كن مصابات به أم لا، و لا بد من تطعيم جميع الأطفال بعد الولادة مباشرة لحمايتهم من الإصابة بهذا المرض ولإكسابهم مناعة تستمر معهم لمدة طويلة، إن برنامج التطعيم الإجباري ضد هذا الفيروس لجميع المواليد يقيهم شر الإصابة بهذا الفيروس وهو فعال في حدود %95.

لي اضافة فانتظروا

البرنس الشهري
04-18-2004, 12:06 AM
الكبدي الوبائي النوع (ج) :
Hepatitis- C


مقدمة وتعريف :

يوصف غالبا بالوباء "الصامت" ، حيث يبقى مجهول بشكل نسبي وعادة يتم تشخصيه في مراحله المزمنة عندما يتسبب بمرض كبدي شديد, وهو أكثر عدوى وأكثر شيوعا من فيروس إتش آي في HIV الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز , ويمكن أن يكون مميتاً , فالالتهاب الكبدي الوبائي (ج) يصيب على الأقل 170 مليون إنسان على مستوى العالم منهم 9 مليون أوربي و4 مليون أمريكي. فهو يعتبر أكثر تهديدا للصحة العامة العالمية، إذ بإمكانه أن يكون الوباء العالمي القادم .

ففي الولايات المتحدة الأمريكية وحدها يصاب 180,000 إنسان سنويا ويقدر عدد الذين يموتون سنويا بسبب الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) بـ 10,000 إنسان. ويتوقّع ارتفاع هذا العدد إلى ثلاثة أضعاف خلال العشرة سنوات القادمة, والحقيقة القاسية هي أننا إلى الآن لا نعرف إلا القليل جدا عن الالتهاب الكبدي الوبائي (ج).

المسبب :

ينتقل بشكل أساسي من خلال الدم أو منتجات الدم المصابة بالفيروس. فهو واحد من عائلة من ستة فيروسات (أ ، ب ، ج ، د ، هـ ، و) أو (A, B, C, E, D, G) تسبب التهاب كبدي والسبب الرئيسي لأغلبية حالات التهاب الكبد الفيروسي. بعدالاصابة بالفيروس يستغرق تطور مرض الكبد الحقيقي حوالي 15 سنة. ربما تمر 30 سنة قبل أن يضعف الكبد بالكامل أو تظهر الندوب أو الخلايا السرطانية.

"القاتل الصامت" ، الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) ، لا يعطي إشارات سهلة التمييز أو أعراض. المرضى يمكن أن يشعروا ويظهروا بشكل صحي تام، لكنهم مصابون ويصيبون الآخرون.

طبقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن 80% من المرضى المصابين يتطورون إلى التهاب الكبد المزمن. ومنهم حوالي 20 بالمائة يصابون بتليف كبدي ، و 5 بالمائة منهم يصابون بسرطان الكبد خلال العشرة سنوات التالية, وحاليا ، يعتبر الفشل الكبدي بسبب الالتهاب الكبدي (ج) المزمن السبب الرئيسي لزراعة الكبد في الولايات المتحدة, ويكلف ما يقدر بـ 600 مليون دولار سنويا في النفقات الطبية ووقت العمل المفقود.

لقد تم التعرف على الفيروسات المسببة للالتهاب الكبدي (أ) و (ب) منذ زمن طويل إلا أن الفيروس المسبب للالتهاب الكبدي (ج) لم يتم التعرف عليه إلا في عام 1989 م. ولقد تم تطوير وتعميم استخدام اختبار للكشف عن الفيروس (ج) عام 1992. هذا الاختبار يعتمد على كشف الأجسام المضادة للفيروس ويعرف باسم (ANTI-HCV).

طرق العدوى :

على العكس من فيروس الالتهاب الكبدي ( أ ) ففيروس الالتهاب الكبدي (ج) لا يتم نقله عن طريق الطعام أو الماء أو البراز. كما أن فيروس الالتهاب الكبدي (ج) غير معد بصورة كبيرة بين أفراد الأسرة . أما طرق العدوى المحتملة فهي :-

1/ نقل الدم ، منتجات الدم (المواد المخثرة للدم ، إدمان المخدرات عن طريق الحقن، والحقن الملوثة).

2/ زراعة الأعضاء (كلية، كبد، قلب) من متبرع مصاب .

3/ مرضى الفشل الكلوي الذين يقومون بعملية الغسيل الكلوي معرضين لخطر العدوى بفيروس الالتهاب الكبدي (ج) .

4/ استخدام إبر أو أدوات جراحية ملوثة أثناء العمليات الجراحية أو العناية بالأسنان .

5/ الإصابة بالإبر الملوثة عن طريق الخطأ .

6/ المشاركة في استعمال الأدوات الحادة مثل أمواس الحلاقة أو أدوات الوشم .

7/ العلاقات الجنسية المتعددة الشركاء. فالفيروس لا ينتقل بسهولة بين المتزوجين أو من الأم إلى الطفل ولا ينصح باستخدام الواقي أو العازل الطبي للمتزوجين، ولكن ينصح باستخدامه لذوي العلاقات الجنسية المتعددة .

أهم طرق انتقال العدوى :

1= إدمان المخدرات عن طريق الحقن بسبب استعمال الإبر وتداولها بين المدمنين لحقن المخدرات،

2= نقل الدم ومنتجاته. لذلك كان مستقبلو الدم، حتى عام 1991، معرضين لخطر العدوى بفيروس الالتهاب الكبدي (ج) . كذلك أصبح الالتهاب الكبدي من نوع (ج) واسع الانتشار بين مرضى الهيموفيليا Hemophilia (مرض عدم تجلط الدم) والذين يتم علاجهم بواسطة مواد تساعد على تخثر الدم والتي كانت تعد من دم آلاف المتبرعين قبل اكتشاف الفيروس. وتحدث العدوى أيضاً بين الأشخاص دون وجود العوامل التي تم ذكرها ولأسباب غير معروفة.



العوامل المساعدة في تطور التليف الكبدي:

1. العمر : حيث أن المصابين في المراحل المتقدمة من العمر يكونون أكثر عرضة للتليف من صغار السن.

2. إدمان الخمور (كل الدراسات تؤكد على أن الكحول عامل مشارك مهم جدا في تطور إلإلتهاب الكبدي المزمن إلى تليف كبدي) .

3. عدوى متزامنة مع إتش آي في HIV (الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز) .

4. عدوى متزامنة مع فيروس الالتهاب الكبدي (ب) .

الأعراض :

1/ الأعراض عادة غير شائعة وإذا وجدت فإن ذلك يعني وجود حالة مرضية حادة أو حالة مزمنة متقدمة.

2/ معظم المصابين بالفيروس لا تظهر عليهم أعراض في بادئ الأمر ولكن البعض ربما يعاني من أعراض الالتهاب الكبدي الحاد( يرقان أو ظهور الصفار ). وقد يستطيع الجسم التغلب على الفيروس والقضاء عليه، ونسبة حدوث ذلك تكون بحدود 15%, والنسبة الباقية يتطور لديها المرض إلى الحالة المزمنة.

3/ قد تكون هناك أعراض تشير إلى وجود تليف بالكبد مثل الصفار الذي يصاحب الاستسقاء ، أو تضخم الكبد والطحال أو نزيف الدوالي أو أي أعراض شائعة مثل التعب .

4/ يكتشف بعض الأشخاص وجود المرض لديهم بالمصادفة عند إجراء اختبار دم والذي يظهر وجود ارتفاع في بعض أنزيمات الكبد والمعروفة باسم ALT وAST والفحوصات الخاصة بفيروس (ج).

الأعراض المزمنة :

نسبة الحالات التي تتحول من التهاب حاد إلى مزمن تقدر بـ 85% - 70%. وأن نسبة 25% منها تتحول من التهاب مزمن إلى تليف في الكبد خلال 10 سنوات أو أكثر. الالتهاب المزمن مثل الحاد يكون بلا أعراض ولا يسبب أي ضيق، ماعدا في بعض الحالات التي يكون من أعراضها الإحساس بالتعب وظهور الصفار وبعض الأعراض الأخرى. عندما يصاب المريض بتليف الكبد تظهر أعراض الفشل الكبدي عند البعض ، وربما لا تظهر أعراض للتليف وربما يكون السبب الوحيد لاكتشافه تضخم الكبد والطحال أو غيره من الأعراض. التليف في الكبد من الممكن أن يعرضه لظهور سرطان الكبد, ويعتبر تطور الالتهاب الكبدي (ج) بطئ ويحتاج إلى عقود من الزمن، لذلك فأي قرار تنوي اتخاذه بخصوص العلاج ليس مستعجلا ولكن يجب أن لا تهمل العلاج .

الممارسة الجنسية والحمل و الإصابة :

يوجد بضعة عوامل قد تلعب دور في نسبة الإصابة بالالتهاب الكبدي (ج) من الشخص المصاب إلى السليم وهي على النحو التالي :

1/ مستوى الفيروس في الدم وطبيعة الممارسة الجنسية من ناحية التعرض للتلوث بالدم (أثناء الدورة الشهرية أو وجود تقرحات في الجهاز التناسلي) .

2/ تزامن عدوى مع (إتش آي في) (HIV ) الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز، أو أمراض جنسية أخرى أو الاتصال جنسيا عن طريق الشرج (اللواط).

3/ طريقة الولادة (قيصرية أو طبيعية) لا يبدو أنها تؤثر على نسبة انتقال فيروس الالتهاب الكبدي (ج) من الأم إلى الطفل. كما لا يوجد ارتباط بين الإرضاع عن طريق الثدي والعدوى من الأم إلى الطفل. ولكن ينصح بوقف الإرضاع عن طريق الثدي إذا تعرضت حلمات الثدي للتشقق أو إذا أصيب الثدي بعدوى بكتيرية إلى أن يتم علاج المشكلة , ولا يجب القلق من احتمال نقل العدوى عن طريق الطعام والشراب من الشخص الذي يقوم بتجهيزها , ولا يمنع الحمل بالنسبة للنساء المصابات بفيروس الالتهاب الكبدي (ج). ولا يوصى بإجراء فحص لفيروس الالتهاب الكبدي (ج) للنساء الحوامل. فنسبة الانتقال العمودي (من الأم إلى الطّفل) أقل من 6%. ولا يوجد أي طريقة لمنع ذلك. ومع ذلك فالأطفال المصابين بهذا الفيروس منذ الولادة لا يتعرضون لمشاكل صحية في سنوات العمر الأولى. ويلزم إجراء مزيد من الدراسات لمعرفة تأثير الفيروس عليهم مع تقدمهم في العمر.

تشخيص المرض :

1/ الفحص المصلي للدم والذي يكشف وجود أجسام مضادة للفيروس (ج) ANTI-HCV .

2/ فحص الدم باختبار (إليزا ELISA) فإذا كانت النتيجة إيجابية، فهذا يعني أن الشخص قد تعرض للفيروس وأن مرض الكبد ربما قد سببه الفيروس (ج). ولكن أحياناً يكون الاختبار إيجابياً بالخطأ ، لذا يجب أن نتأكد من النتيجة, عادة تكون هناك عدة أسابيع تأخير بين الإصابة الأولية بالفيروس وبين ارتفاع نسبة الأجسام المضادة في الدم, لذا فقد يكون الاختبار سلبياً في المراحل الأولى للعدوى بالفيروس ويجب أن يعاد الاختبار مرة أخرى بعد عدة شهور إذا كان مستوى أنزيم الكبد ALT مرتفعاً .

3/ نسبة 5% من المرضى المصابين بالالتهاب الكبدي (ج) لا يكونون أجساماً مضادة للفيروس (ج) ولكن تكون نتيجة اختبار الدم HCV-RNA إيجابية.

4/ إذا كان الفحص السريري واختبارات الدم طبيعية فيجب أن يتكرر الاختبار لأن الالتهاب الكبدي (ج) يتميز بأن أنزيمات الكبد فيه ترتفع وتنخفض وأن الأنزيم الكبدي ALT من الممكن أن يبقى طبيعياً لمدة طويلة ، ولذا فإن الشخص الذي يكون إيجابياً لاختبار ANTI-HCV يعد حاملاً للفيروس إذا كانت أنزيمات الكبد طبيعية.

4/ إذا كانت الأجسام المناعية المضادة للفيروس (ج) موجودة في الدم ANTI-HCV فهذا دليل لوجود عدوى سابقة بالفيروس (ج) ، ونظراً لأن الاختبار التأكيدي HCV-RNA للفيروس إيجابي ، فيجب أن يتم تحويل هؤلاء الأشخاص إلى طبيب متخصص بأمراض الكبد لإجراء مزيد من الفحوصات وأخذ عينة من الكبد نظراً لأن نسبة كبيرة منهم مصابون بالتهاب كبدي مزمن .

الوقاية :

هناك بعض الإرشادات التي يمكن إتباعها للحد من الإصابة به وهي:

1/ استعمال الأدوات والآلات الطبية ذات الاستعمال الواحد لمرة واحدة فقط مثل الإبر.

2/ تعقيم الآلات الطبية بالحرارة (أوتوكلاف - الحرارة الجافة) .

3/ التعامل مع الأجهزة الطبية بحرص والتخلص الآمن من النفايات الطبية .

4/ تجنب الاستعمال المشترك للأدوات الحادة مثل (أمواس الحلاقة والإبر وفرش الأسنان ومقصات الأظافر).

5/ تجنب المخدرات بكافة أشكالها .

6/ عدم تبرع المرضى بالدم لأن الالتهاب الكبدي (ج) ينتقل عن طريق الدم ومنتجاته.

7/ الشخص المصاب بالالتهاب الكبدي (ج) معرض أيضا للإصابة بالالتهاب الكبدي (أ) و (ب). ويلزم استشارة الطبيب بخصوص إمكانية التطعيم ضد الالتهاب الكبدي ( أ ) أو (ب) .

العلاج :

لسوء الحظ لا يوجد حتى الآن تطعيم أو علاج وقائي ضد الالتهاب الكبدي (ج) ولكن يوجد بعض الأدوية التي تساعد في تخفيف أعراض الحالات المزمنة من المرض وهي دواء إنترفيرون ألفا Alpha Interferon عن طريق الحقن 3 مرات أسبوعيا مع دواء ريبا فيرين ribavirin عن طريق الفم لعلاج الالتهاب الكبدي المزمن (ج) لمدة 6 أو 12 شهرا .

تحذير:

دواء ريبا فيرين ribavirin ضار بالجنين ويسبب تشوهات، لذلك يمنع الحمل أثناء تعاطيه سواء من قبل الأم أو الأب . ويجب اتخاذ جميع الاحتياطات لمنع حدوث الحمل عن طريق استخدام وسائل منع الحمل.

كذلك هناك اضافة

البرنس الشهري
04-18-2004, 12:07 AM
الالتهاب الكبدي الوبائي النوع (د) :
Hepatitis- D or Delta


مقدمة وتعريف :

الفيروس (د) ويسمى أيضا بفيروس الدلتا Delta virus لا يستطيع استنساخ نفسه (التكاثر) إلا بوجود فيروس أخر، لذلك ففيروس التهاب الكبد الوبائي (د) يوجد دائما مع التهاب الكبد الوبائي (ب) Hepatitis B , ويوجد الفيروس (د) في المملكة العربية السعودية عند 8% من المصابين بالتهاب الكبد الوبائي (ب) وعند أقل من 2% من حاملي فيروس التهاب الكبد الوبائي (ب).

طرق العدوى :

1/ نقل الدم أو منتجاته الملوثة بالفيروس .

2/ الاتصال الجنسي وخاصة عند تعدد الشركاء .

3/ إدمان المخدرات عن طريق الإبر يعتبر أكثر الطرق لانتقاله .

الأعراض :

عندما يصاب المريض بعدوى الفيروس (د) و الفيروس (ب) في نفس الوقت تسمى العدوى عدوى متزامنة co-infection وعندما تحدث الإصابة بفيروس (د) في أي وقت عند المريض المصاب بفيروس التهاب الكبد الوبائي (ب) تسمى عدوى إضافية super-infection.

يجب الوضع بعين الاعتبار احتمالية العدوى الإضافية بالفيروس (د) عند أي مريض بالتهاب الكبد الوبائي (ب) المزمن والذي يعاني من تطور سيئ ومفاجئ للمرض. وعادة يوجد سابقة أو سوابق للتعرض للدم الملوث، مثلا مدمن على المخدرات عن طريق الحقن. وفي الحالات الحادة والشديدة بشكل خاص من التهاب الكبد الوبائي (ب) فإنه يوجد احتمال كبير بأن تكون هناك إصابة متزامنة بالفيروس (د).

العلاج :

يستخدم دواء إنترفيرون ألفا interferon-alpha لعلاج المرضى المصابين بالتهاب الكبد الوبائي (ب) و (د). بعض الدراسات تؤكد على أن استخدام جرعات أعلى من تلك المستخدمة لعلاج التهاب الكبد الوبائي (ب) ربما يكون مفيدا.

التشخيص :

يتم تشخيص العدوى المتزامنة أو الإضافية للفيروس (د) عن طريق اختبار للكشف عن وجود الأجسام المضادة للفيروس (د).

طرق الوقاية :

لا يوجد إلى الآن تطعيم ضد هذا الفيروس، ولكن بما أنه يلزم وجود الفيروس (ب) لتتم العدوى بالفيروس (د) فالتطعيم ضد الفيروس (ب) يوفر الحماية ضد الفيروسين ولو بطريقة غير مباشرة بالنسبة للفيروس (د). أما المرضى المصابين بالفيروس (ب) فهم معرضين للإصابة بالفيروس (د)، ولذلك يجب اتخاذ إجراءات الوقاية الضرورية لتفادي الإصابة بالفيروس ( د) .

الالتهاب الكبدي الوبائي النوع ( و ) :
Hepatitis- G



مقدمة وتعريف :

اكتشف الفيروس عام1996م ولكن المعلومات المتوفرة عنه قليلة جدا ولا تزال الأبحاث جارية لمعرفة المزيد عن هذا الفيروس , وقد تتغير بعض المفاهيم عن هذا المرض مستقبلا .

طرق الإصابة و العدوى :

غالبا ما تكون عن طريق الدم، وربما تكون بشكل يشبه انتقال فيروس التهاب الكبد الوبائي (ج) Hepatitis C وعموما ينتقل كالتالي :

1/ نقل الدم أو منتجات الدم

2/ إدمان المخدرات عن طريق الحقن

3/ تزامن وتعدد الإصابة بفيروس الكبد الوبائي (ج) Hepatitis C

4/ طرق أخرى (لا تزال غير مؤكدة أو معروفه)

أعراض المرض :

تقدر نسبة حدوثه بـ 0.3% أو 3 حالات من كل 1000 حالة من حالات الالتهابات الكبدية الحادة. ويعتقد بأنه يسبب من 900 إلى 2000 حالة التهاب فيروسي في السنة معظمها بدون أعراض وبأن نسبة 90-100% من المصابين به تصبح إصابتهم مزمنة ولكنه نادرا ما يسبب مرضا مزمنا شديد المضار مقارنة بفيروسات الكبد الأخرى.

الوقاية :

حاليا لا يوجد تعليمات إلى أن يتم التأكد من خصائص ومسببات هذا الفيروس، وتطوير طرق سهلة للكشف عنه , ولكن بما أنه متزامن مع الإصابة بالفيروس الكبدي من النوع ( ج ) فيمكن التقليل إلى حد كبير الإصابة به عن طريق إتباع نفس طرق الوقاية من النوع ( ج ) وبالله التوفيق .


وهناك أيضاً اضافة فانتظروا

البرنس الشهري
04-18-2004, 12:08 AM
التهاب الغدة النكفية :
النكاف ـ أبو كعب



مرض يصيب الأطفال حتى سن الخامسة عشر وينتشر بشكل وبائي بين تلاميذ المدارس وقد يصيب البالغين أيضاً . ويحدث المرض غلباً في فصل الشتاء والربيع وقد يصيب الغدد اللعابية الأخرى مثل الغدة تحت الفك والغدة تحت اللسان .

سبب المرض : فيروس النكاف .

فترة الحضانة : المدة من بداية الإصابة إلى ظهور علامات المرض 14-21 يوماً .

طرق العدوى : مباشرة عن طريق الرذاذ الخارج من أنف أو فم المريض .

مدة العدوى : من 1 إلى 6 أيام قبل ظهور ورم الغدة حتى 9 أيام بعده .
أعراض المرض : ارتفاع بسيط في درجة الحرارة ثم يشعر المريض بألم خلف أحد زوايا الفك السفلي يعقبه تورم الغدة النكفية خلف وأمام الأذن وقد يعقب ذلك تورم الجانب الآخر ثم يبدأ التورم في الاختفاء خلال 1- 3 أسابيع .

المضاعفات :

نادرا ما تحدث مضاعفات في الأطفال ولكن أحياناً تحدث المضاعفات التالية : -

1- التهاب الخصية في الرجال والمبيض في النساء : تحدث في 25% من البالغين بعد أسبوع من بداية المرض في أغلب الحالات حيث تتورم إحدى الخصيتين أولا الاثنتين معاً أو أحد المبيضين أو كليهما عند النساء وقد تؤدي إلى العقم .

2- التهاب البنكرياس : نادر الحدوث ويشعر المريض بألم شديد أعلى البطن مع قيء .

3- التهاب المخ أو تهيج الأغشية المحيطة به : يحدث في حوالي 10% من الحالات ويصاحبه تصلب في الرقبة وصداع شديد وقيء .

4- التهاب الفم والأذن الوسطي : إذا لم يهتم المريض بنظافة الفم .

العلاج :

الراحة التامة بالفراش والعناية بنظافة الفم وتناول الأطعمة سهلة المضغ والهضم مع استعمال مخفضات الحرارة بعد استشارة الطبيب في جميع الحالات .

الوقاية :

- تهوية الفصول الدراسية والغرف .

- تجنب رذاذ المريض أو استعمال أدواته .

- الابتعاد عن الأماكن المزدحمة .

- عزل المريض لمدة 9 أيام بعد ظهور الورم .

- مراقبة المخالطين لمدة أسبوعين .








والله تعبت على بال انقلها لكم لعلي القى منكم كلام طيب ودعاء يبيض الوجه

البرنس الشهري
04-19-2004, 05:22 PM
الا يستاهل التثبيت ياقماعه

















متعوب عليه جداً

النماص
04-20-2004, 01:14 AM
لك مني كل الشكر على هذا المجهود الرائع

بالفعل معلومات قيمة ومن وقت الى اخر يستطيع الشخص العودة اليها فهي مرجع للتعرف على الكثير من الامراض والتقارير الطبية

مع تمنياتي لك بالتوفيق

البرنس الشهري
04-20-2004, 04:59 PM
هلا والله بمشرفنااااااااا الكبيررررررررررررر الغالي النماص







يا أخي شرفتني جداً بحضورك المبدع لقراءة موضوعي فهذا كرم منك يامشرفنا المبدع




ولعل كل تعب لقيت لنقله الى المنتدى راح بزيارتك الميمونة للموضوع ويكفيني ذلك





فلك مني خالص الحب والتقدير والدعاء لك بالتوفيق والسداد

matrec
04-20-2004, 05:08 PM
سلمت يدك يا دكتوووور

مابقيت مرض الا وجبته الله يعطيك العافيه

اقول بحفضها وافتح مستشفي
واضن هذي المعلومات تكفي



لا هنت مجهود تستحق الشكر عليه
فشكرا

البرنس الشهري
04-22-2004, 09:13 AM
حياك ربي يامترك الفخم







وشكراً على اضفائك لمسة من الابداع بمرورك على الموضوع






فألف مليون شكر لقلبك الطيب